حمل مباشرة من السهم النازل المصدر نداء الإيمان

الجامع لمؤلفات الشيخ الألباني /.الجنى الداني من دوحة الألباني /الـذاكـر /القرآن الكريم مع الترجمة /القرآن الكريم مع التفسير/القرآن الكريم مع التلاوة /المكتبة اللغوية الإلكترونية /الموسوعة الحديثية المصغرة ./برنامج الأسطوانة الوهمية /برنامج المنتخب فى تفسير القرآن الكريم /برنامج الموسوعة الفقهية الكويتية /برنامج الموسوعة القرآنية المتخصصة /برنامج حقائق الإسلام في مواجهة المشككين /برنامج فتاوى دار الإفتاء في مائة عام ولجنة الفتوى بالأزهر /برنامج مكتبة السنة /برنامج موسوعة المفاهيم الإسلامية /اللإمام اللكنوى /خلفيات إسلامية رائعة /مجموع فتاوى ابن تيمية /مكتبة الإمام ابن الجوزي /مكتبة الإمام ابن حجر العسقلاني /مكتبة الإمام ابن حجر الهيتمي /مكتبة الإمام ابن حزم الأندلسي /مكتبة الإمام ابن رجب الحنبلي /مكتبة الإمام ابن كثير /مكتبة الإمام الذهبي /مكتبة الإمام السيوطي /مكتبة الإمام محمد بن علي الشوكاني /مكتبة الشيخ تقي الدين الهلالي /مكتبة الشيخ حافظ بن أحمد حكمي /موسوعة أصول الفقه /.موسوعة التاريخ الإسلامي /موسوعة الحديث النبوي الشريف /موسوعة السيرة النبوية /موسوعة المؤلفات العلمية لأئمة الدعوة النجدية /موسوعة توحيد رب العبيد /موسوعة رواة الحديث /موسوعة شروح الحديث /موسوعة علوم الحديث /موسوعة علوم القرآن /موسوعة علوم اللغة /موسوعة مؤلفات الإمام ابن القـم /موسوعة مؤلفات الإمام ابن تيمية /موسوعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب

الخميس، 5 أبريل 2018

20.د ماهر الفحل وهذا النوع من الإدراج هُوَ الغالب من حَيْثُ وقوعه في متون الأحاديث


وهذا كلام مجمل بيانه فِيْمَا يأتي :
أولاً : رَوَاهُ عَبْد الرحمان بن ثابت بن ثوبان ، عن الحسن بن الحر ، بسند زهير بن معاوية، وفَصَل نهاية الرِّوَايَة وبيّن أنها من قَوْل ابن مسعود ، وروايته عِنْدَ ابن حبان([1]) ، والطبراني ([2])، والدارقطني ([3]) ، والحاكم ([4]) ، والبيهقي ([5]) ، والخطيب البغدادي ([6]) .
ثانياً : رَوَاهُ حسين الجعفي وابن عجلان واتفقا عَلَى عدم ذكر هذا الكلام في نهاية الرِّوَايَة. ورواية حسين أخرجها ابن أبي شيبة([7])، وأحمد([8])، وابن حبان([9])، والطبراني([10])، والدارقطني ([11]) ، والخطيب ([12]
وأما رِوَايَة ابن عجلان فأخرجها الطبراني ([13]) ، والدارقطني ([14])، والخطيب ([15]).
ثالثاً : إن الرُّوَاة عن زهير بن معاوية اختلفوا عليه في رِوَايَة هَذَا الْحَدِيْث،فرواه كُلّ من:
أحمد بن عَبْد الله بن يونس اليربوعي ([16]) .
أبو داود الطيالسي ([17]) .
عاصم بن علي ([18]).
عَبْد الله بن مُحَمَّد([19]) النفيلي ([20]) .
علي بن الجعد ([21]) .
مالك بن إسماعيل([22]) النهدي ([23]) .
موسى بن داود ([24]) الضبي ([25]) .
أبو النضر هاشم بن القاسم ([26]) .
يحيى بن أبي بكير([27]) الكرماني ([28]).
يحيى بن يحيى النيسابوري ([29]) .
عشرتهم عَنْهُ مدرجاً .
ورواه شبابة بن سوار([30]) ، عَنْهُ – أعني : زهير بن معاوية – ففصله وبين أنه من قَوْل عَبْد الله بن مسعود ، وروايته عِنْدَ: الدَّارَقُطْنِيّ ([31])، والبيهقي ([32])، والخطيب ([33]).
وهذا النوع من الإدراج هُوَ الغالب من حَيْثُ وقوعه في متون الأحاديث ([34]) .
أثره في اختلاف الفقهاء ( حكم التشهد والسلام )
اختلف الفقهاء في حكم التشهد والسلام عَلَى مذهبين :
المذهب الأول :
ذهب بَعْض الفقهاء إِلَى أن التشهد والسلام ليسا بفرضين . وبه قَالَ جمع من السلف ، وإليه ذهب أبو حَنِيْفَةَ ([35]) ، لكنه يَقُوْل بوجوبهما وترك الواجب عنده لا ينبني عَلَيْهِ بطلان الصَّلاَة ، فإن تركه عامداً كَانَ آثماً ، وإن تركه ناسياً جبره بسجود السهو .
وحجتهم الزيادة الواردة في الْحَدِيْث السابق ، فقالوا : إنها زيادة مرفوعة وليست مدرجة ([36]) .
المذهب الثاني :
ذهب جمهور الفقهاء إِلَى القول بفرضيتهما ([37]) . واستدلوا :
بِمَا روي عن عَبْد الله بن مسعود t ، قَالَ : (( كنا نقول قَبْلَ أن يفرض التشهد : السلام عَلَى الله السلام عَلَى جبريل وميكائيل. فَقَالَ رَسُوْل الله r : لا تقولوا هكذا فإن الله هُوَ السلام ، وَلَكِنْ قولوا : التحيات لله … الْحَدِيْث )) ([38]) .
ووجه الدلالة من هَذَا الْحَدِيْث أمران :
قوله : ((قَبْلَ أن يفرض التشهد )) فدل ذَلِكَ عَلَى أن التشهد فرض .
قوله : (( قولوا : التحيات )) أمر ، والأمر يقتضي الوجوب .
استدلوا أَيْضاً بِمَا روي عن عَلِيّ t ، عن النَّبِيّ r قَالَ : (( مفتاح الصَّلاَة الطهور ، وتحريمها التكبير ، وتحليلها التسليم )) ([39]).
قَالَ التِّرْمِذِيّ عقب روايته لَهُ: (( هَذَا الْحَدِيْث أصح شيء في الباب وأحسن )).

النوع الثاني : أن يقع الإدراج في السند دون الْمَتْن
ويمكن أن نجعل هَذَا النوع عَلَى خمسة أقسام ([40]):
القسم الأول :
أن يَكُوْن الْمَتْن مختلف الإسناد بالنسبة إلى أفراد رواته ، فيرويه راوٍ واحد عَنْهُمْ ، فيحمل بعض رواياتهم عَلَى بعض ولا يميز بينها .
ومثاله ما رَوَاهُ عَبْد الرحمان بن مهدي ومحمد بن كثير العبدي، عن سفيان الثوري، عن منصور والأعمش وواصل الأحدب([41]) ، عن أبي وائل ، عن عمرو بن شرحبيل([42]) ، عن ابن مسعود ، قُلْتُ : (( يا رَسُوْل الله أي الذنب أعظم ؟ … الْحَدِيْث )) ([43]) .
فَقَدْ أدرج عَبْد الرحمان بن مهدي ومحمد بن كثير في هَذَا السند ، إِذْ إن منصوراً والأعمش يرويانه عن أبي وائل ، عن عمرو بن شرحبيل ، عن ابن مسعود ، أما واصل فيرويه عن أبي وائل ، عن ابن مسعود لا يذكر فِيْهِ  عمرو بن شرحبيل .
وَقَدْ رَوَاهُ عن واصل بن حيان الأسديِّ الأحدبِ جَمَاعَة من الرُّوَاة مِنْهُمْ :
سعيد بن مسروق ([44]) : عِنْدَ الْخَطِيْب ([45]) .
شعبة بن الحجاج : وروايته عِنْدَ : الطيالسي ([46]) ، وأحمد ([47]) ، والترمذي ([48]) ، والنسائي ([49]) ، والخطيب ([50]) .
مالك بن مِغْوَل ([51]) : عِنْدَ : النسائي في " الكبرى " ([52]) ، والخطيب ([53])، قَالَ ابن حجر: (( أخرجه ابن مردويه من طريق مالك بن مغول بإسقاط أبي ميسرة )) ([54]).
مهدي بن ميمون([55]) : عِنْدَ : أحمد ([56]) ، والخطيب ([57]) .
فَلَمْ يذكروا في روايتهم عن واصل عمرو بن شرحبيل ، وإنما عمرو مذكور في رِوَايَة منصور والأعمش . وَقَدْ بيّن الإسنادين يحيى بن سعيد القطان في روايته ، فأخرج : البخاري ([58]) ، والدارقطني ([59]) ، والخطيب ([60]) ، من طرق عن يحيى بن سعيد القطان ، عن سفيان ، قَالَ : حَدَّثَنَا منصور والأعمش ، عن أبي وائل ، عن أبي ميسرة ، عن عَبْد الله . قَالَ سفيان : وحدثني واصل ، عن أبي وائل ، عن عَبْد الله ، بِهِ ([61]) .
قَالَ الدَّارَقُطْنِيّ : (( قَالَ لنا أبو بكر النيسابوري : هكذا رَوَاهُ يحيى ، وَلَمْ يذكر في حَدِيْث واصل عمرو بن شرحبيل ورواه عَبْد الرَّحْمَان بن مهدي ومحمد بن كَثِيْر فجمعا بَيْنَ واصل ومنصور والأعمش ، عن أبي وائل ، عن عَمْرو بن شرحبيل ، عن عَبْد الله ، فيشبه أن يَكُوْن الثوري جمع بَيْنَ الثلاثة لعبد الرحمن بن مهدي ولابن كثير فجعل  إسنادهم واحداً ، وَلَمْ يذكر بينهم خلافاً ، وحمل حَدِيْث واصل عَلَى حَدِيْث الأعمش ومنصور ، وفصله يحيى بن سعيد فجعل حَدِيْث واصل عن أبي وائل، عن عَبْد الله –وَهُوَ الصواب– ؛ لأن شعبة ومهدي بن ميمون روياه عن واصل ، عن أبي وائل ، عن عَبْد الله كَمَا رَوَاهُ يَحْيَى ، عن الثوري ، عَنْهُ، والله أعلم ))([62]).
القسم الثاني :
أن يَكُوْن متن الْحَدِيْث عِنْدَ الرَّاوِي بإسناد إلا طرفاً مِنْهُ فإنه عنده بإسناد آخر ، فيدرجه من رَوَاهُ عَنْهُ عَلَى الإسناد الأول ويسوق الْمَتْن تاماً ، ولا يذكر الإسناد الثاني .
مثاله : ما رَوَاهُ سفيان بن عيينة وزائدة بن قدامة ، عن عاصم بن كليب ، عن
أبيه ، عن وائل بن حجر – وذكر حَدِيْث صفة صلاة النَّبِيّ
r - وفي آخره : (( ثُمَّ جئتهم بَعْدَ ذَلِكَ في زمان فِيْهِ برد شديد فرأيتهم يحركون أيديهم من تحت الثياب ))([63]).
فقوله: ((ثُمَّ جئتهم بَعْدَ ذَلِكَ…)) من رِوَايَة عاصم بن كليب ، عن عَبْد الجبار بن وائل ، عن بعض أهله ، عن وائل بن حجر ، وممن رَوَاهُ عَلَى هَذِهِ الشاكلة فميز بَيْنَ جزأي الْمَتْن :
زهير بن معاوية : وروايته عِنْدَ : أحمد ([64]) ، والطبراني ([65]) ، والخطيب ([66]) .
شجاع بن الوليد : عِنْدَ الْخَطِيْب ([67]) .
ومما يقوي الحكم بالإدراج في إسناد هَذَا الْحَدِيْث أن أحد عشر راوياً وهم : سفيان الثوري، وشعبة ، وأبو الأحوص ، وأبو عوانة ، وخالد بن عَبْد الله ([68])، وصالح بن عمر ، وعبد الواحد بن زياد ، وجرير بن عَبْد الحميد ، وبشر بن المفضل ، وعبيدة بن حميد ([69]) ، وعبد العزيز بن مُسْلِم ، رووا هَذَا الْحَدِيْث عن عاصم وَلَمْ يتطرقوا إلى ذكر هَذَا الإدراج ([70]) .
قَالَ الحافظ موسى بن هارون الحمال : (( وذلك – يعني رِوَايَة سفيان وزائدة – عندنا وَهم ، وإنما أدرج عليه ، وَهُوَ من رِوَايَة عاصم ، عن عَبْد الجبار بن وائل ، عن بعض أهله ، عن وائل ، هكذا رَوَاهُ مبيناً زهير بن معاوية وأبو بدر شجاع بن الوليد ، فميزا قصة تحريك الأيدي من تحت الثياب وفصلاها من الْحَدِيْث وذكرا إسنادهما كَمَا
ذكرنا )). ثُمَّ قَالَ : (( وهذه رِوَايَة مضبوطة ، اتفق عليه زهير وشجاع بن الوليد ، وهما أثبت لَهُ رِوَايَة ممن رَوَى (( رفع الأيدي من تحت الثياب )) عن عاصم بن كليب ، عن أبيه ، عن وائل )) ([71]) .
القسم الثالث :
أن يَكُوْن المتنان مختلفي الإسناد ، فيدرج بعض الرُّوَاة شَيْئاً من أحدهما في الآخر ولا يَكُوْن ذَلِكَ الشيء من رِوَايَة ذَلِكَ الرَّاوِي .
مثاله : ما رَوَاهُ أبو مُحَمَّد سعيد بن أبي مريم الحكم بن مُحَمَّد المصري ([72])، عن مالك، عن الزهري ، عن أنس ، أن رَسُوْل الله r قَالَ: (( لا تباغضوا ، ولا تحاسدوا ، ولا تدابروا ، ولا تنافسوا ، وكونوا عباد الله إخواناً … الْحَدِيْث )) ، رَوَاهُ من هَذِهِ الطريق : الْخَطِيْب ([73]) ، وابن عَبْد البر ([74]) .
قَالَ الحافظ حمزة بن مُحَمَّد الكناني([75]) : (( لا أعلم أحداً قَالَ في هَذَا الْحَدِيْث عن مالك : (( ولا تنافسوا )) غَيْر سعيد بن أبي مريم )) ([76]).
فسعيد أدرج لفظ : (( ولا تنافسوا )) من متن حَدِيْث آخر ، رَوَاهُ مالك ، عن أبي الزناد([77]) ، عن الأعرج ، عن أبي هُرَيْرَة مرفوعاً : (( إياكم والظن ، فإن الظن أكذب الْحَدِيْث ، ولا تجسسوا ، ولا تحسسوا ، ولا تنافسوا ، ولا تحاسدوا )) .
والحديثان عَلَى الصواب عِنْدَ رواة " الموطأ " كافة  مِنْهُمْ :
أحمد بن أبي بكر([78]) : عِنْدَ ابن حبان ([79]).
إسحاق بن عيسى الطباع : عِنْدَ أحمد ([80]).
إسماعيل بن أبي أويس ([81]) : عِنْدَ البخاري في " الأدب المفرد " ([82]).
جويرية بن أسماء ([83]) : عِنْدَ الْخَطِيْب في " الفصل " ([84]) .
روح بن عبادة : عِنْدَ أحمد ([85]) .
سويد بن سعيد الحدثاني : كَمَا في " الموطأ " بروايته ([86]) .
عَبْد الرحمان بن القاسم : كَمَا في " موطئه " ([87]).
عَبْد الله بن مسلمة القعنبي : عِنْدَ : أبي داود ([88]) ، وأبي نعيم ([89]) ، والخطيب ([90]).
عَبْد الله بن وهب : عِنْدَ الطحاوي في " شرح المشكل " ([91]) .
عَبْد الله بن يوسف التنيسي : عِنْدَ البخاري ([92]) .
الفضل بن دكين : عِنْدَ ابن عَبْد البر ([93]) .
قتيبة بن سعيد : عِنْدَ : أبي أحمد الْحَاكِم ([94]) ، والخطيب ([95])، والعلائي ([96]) .
مُحَمَّد بن الحسن : كَمَا في " موطئه " ([97]) .
مُحَمَّد بن سليمان المصيصي ( لوين ) ([98]) : عِنْدَ أبي أحمد الْحَاكِم ([99]) .
أبو مصعب الزهري : كَمَا في " الموطأ " بروايته ([100]).
معن بن عيسى القزاز : عِنْدَ الْخَطِيْب ([101]).
يحيى بن بكير : عِنْدَ العلائي ([102]) .
يحيى بن يحيى الليثي : كَمَا في " موطئه " ([103]) .
يحيى بن يحيى النيسابوري : عِنْدَ مُسْلِم ([104]) .
وَلَمْ ينفرد مالك بهذا الحديث ، بَلْ تابعه متابعة تامة عليه :
سفيان بن عيينة وابن أبي ذئب وزمعة عِنْدَ : الطيالسي ([105])، وسفيان وحده عِنْدَ : الحميدي ([106])، وأحمد ([107])، ومسلم ([108])، والترمذي ([109])، وأبي يعلى ([110]) .
شعيب بن أبي حمزة : عِنْدَ : أحمد ([111])، والبخاري ([112]) .
مُحَمَّد بن الوليد الزبيدي([113]) : عِنْدَ مُسْلِم ([114]) .
معمر بن راشد : عِنْدَ : عَبْد الرزاق ([115])، وأحمد ([116]) ، ومسلم ([117]) .
فظهر أن الحديثين اختلطا عَلَى سعيد بن أبي مريم فأدرج من متن الثاني لفظاً في الْمَتْن الأول بإسناد الأول ([118]) .

القسم الرابع :
أن يَكُوْن الْمَتْن عِنْدَ راوٍ إلا جزءاً مِنْهُ ، فإنه لَمْ يسمعه من شيخه فِيْهِ، وإنما سمعه من واسطة بينه وبين شيخه ، فيدرج الرُّوَاة الجزء من الْحَدِيْث من غَيْر تفصيل ([119]) .
مثاله : الْحَدِيْث الَّذِيْ رَوَاهُ إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير([120]) ، عن حميد الطويل ، عن أنس في قصة العرنيين ، وأن رَسُوْل الله r قَالَ لَهُمْ: (( لَوْ خرجتم إلى إبلنا فشربتم من ألبانها وأبوالها )) ([121]) .
فلفظه: (( وأبوالها )) لَمْ يسمعها حميد من أنس مباشرة ، وإنما سمعها من قتادة ، عن أنس ، فأدرجها إسماعيل في الْمَتْن الأول بإسناد الْحَدِيْث الأول من غَيْر تفصيل ، قَالَ الحافظ الْخَطِيْب البغدادي: (( هكذا رَوَى إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير الأنصاري جميع هَذَا الْحَدِيْث عن حميد الطويل ، عن أنس بن مالك ، وفيه لفظة واحدة لَمْ يسمعها حميد عن أنس ، وإنما رواها عن قتادة عن أنس ، وَهِيَ قوله : (( وأبوالها )) )) ([122]) .
وَقَدْ رَوَى هَذَا الْحَدِيْث عَلَى الصواب ففصل رِوَايَة قتادة عدة رواة من أصحاب حميد ، مِنْهُمْ :
ابن أَبِي عدي([123]) : عِنْدَ : أَحْمَد ([124])، والنسائي ([125])، والخطيب ([126]) .
بشر بن المفضل : عِنْدَ الْخَطِيْب ([127]) .
خالد بن الحارث ([128]) : عِنْدَ النسائي ([129]) .
عَبْد الله بن بكر السهمي([130]) : عِنْدَ الطحاوي ([131])، والخطيب ([132]) .
مروان بن معاوية الفزاري([133]) : عِنْدَ الْخَطِيْب ([134]) .
معتمر بن سليمان : عِنْدَ الْخَطِيْب ([135]) .
يزيد بن هارون : عِنْدَ أحمد ([136])، وأبي عوانة ([137])، والبغوي ([138])، والخطيب ([139]) .
قَالَ الحافظ ابن حجر : (( كلهم يقول فِيْهِ: (( فشربتم من ألبانها )) قَالَ حميد : قَالَ قتادة ، عن أنس – رضي الله تَعَالَى عَنْهُ – : (( وأبوالها )) فرواية إسماعيل عَلَى هَذَا فِيْهَا إدراج وتسوية )) ([140]).
وأصرح الروايات في هَذَا رِوَايَة أبي عوانة من طريق يزيد بن هارون ، عن حميد ، وفيه : (( قَالَ حميد : قَالَ قتادة : (( وابوالها )) ، لَمْ أسمعه أنا من أنس )) ([141]) .
هكذا مثّل الْخَطِيْب البغدادي ([142]) وابن حجر ([143]) لهذا النوع بهذا المثل ، واستدرك بعضهم ([144]) بأن إسماعيل بن جعفر متابع تابعه :
عَبْد الوهاب بن عَبْد المجيد الثقفي : كَمَا عِنْدَ ابن ماجه ([145]).
وعبد الله بن عمر : عِنْدَ : النسائي ([146])، وأبي عوانة ([147]).
وهشيم بن بشير الواسطي : عِنْدَ مُسْلِم ([148]) .
والذي يبدو لي أن هَذِهِ الطرق لا يصح استدراكها عَلَى هذين الحافظين لما يأتي :
أما متابعة عَبْد الله بن عمر، فعبد الله بن عمر: ضعيف ، ضعفه أحمد والعقيلي وابن معين وابن المديني ويحيى بن سعيد وصالح جزرة والنسائي وابن سعد والترمذي وابن حبان والدارقطني وأبو أحمد الْحَاكِم ([149]) .
وأما متابعة هشيم، فإنما رَوَاهُ هشيم عن حميد وثابت وقتادة ثلاثتهم مقرونين، فلعله حمل رِوَايَة بعض عَلَى بعض وَلَمْ يفصّل فِيْهَا .
فَلَمْ تبق إلا رِوَايَة عَبْد الوهاب ، ويتخرّج أمرها عَلَى محملين :
الأول: إنها وإن تابع فِيْهَا عَبْد الوهاب إسماعيل بن جعفر فكل منهما لا يقوى عَلَى مقاومة خلاف أصحاب حميد وهم سبعة أنفس . وهذا أقوى المحملين .
الثاني : أن تصح فيصير الحمل حينئذ عَلَى حميد ، فكأنه كَانَ يبين لبعض الرُّوَاة الأمر، ويجمله لبعضهم . والله أعلم .
القسم الخامس :
أن يسوق المحدّث إسناده فَقَطْ من غَيْر أن يذكر الْمَتْن ، ثُمَّ يقطعه قاطع فيذكر كلاماً فيظن بعض من سمعه أن ذَلِكَ الكلام هُوَ متن الإسناد ([150]) .
ومثاله الْحَدِيْث الَّذِيْ رَوَاهُ ثابت بن موسى([151]) الزاهد ، عن شريك القاضي ، عن الأعمش ، عن أَبِي سفيان ، عن جابر مرفوعاً : (( من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار )) ([152]) .
قَالَ الْحَاكِم : (( هَذَا ثابت بن موسى الزاهد دخل عَلَى شريك بن عَبْد الله القاضي والمستملي بَيْنَ يديه، وشريك يقول: حَدَّثَنَا الأعمش، عن أبي سفيان، عن جابر قَالَ: قَالَ رَسُوْل الله r وَلَمْ يذكر الْمَتْن، فلما نظر إلى ثابت بن موسى قَالَ: من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار. وإنما أراد بِذَلِكَ ثابت بن موسى لزهده وورعه، فظن ثابت بن موسى أنه رَوَى الْحَدِيْث مرفوعاً بهذا الإسناد، فكان ثابت بن موسى يحدِّث بِهِ عن شريك ، عن الأعمش، عن أَبِي سفيان، عن جابر، وليس لهذا الْحَدِيْث أصل إلا من
هَذَا الوجه، وعن قوم من المجروحين سرقوه من ثابت بن موسى فرووه عن شريك ))([153]).
قَالَ الحافظ العراقي : (( فعلى هَذَا هُوَ من أقسام المدرج )) ([154]) .


المطلب الثالث
أسباب وقوع الإدراج
إن الباعث للراوي عَلَى الإدراج يختلف من شخص لآخر ، ومن حَدِيْث إلى حَدِيْث غيره ، ما بَيْنَ بيان لتفسير كلمة ، أَوْ استنباط لحكم ، أَوْ قلة ضبط .
ويمكننا أن نجمل سبب وقوع الإدراج فِيْمَا يأتي ([155]) :
أن يريد الرَّاوِي تفسير بعض الألفاظ الغريبة الواردة في متن الْحَدِيْث ، فيحملها عَنْهُ بعض الرُّوَاة من غَيْر تفصيل لتفسير تِلْكَ الألفاظ .
مثاله : حَدِيْث عقيل([156]) ، عن ابن شهاب الزهري ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة أم المؤمنين في قصة بدء الوحي، وفيه: (( وَكَانَ يخلو بغار حراء فيتحنث فِيْهِ، وَهُوَ التعبد … )) ([157]) .
فقوله : (( وَهُوَ التعبد )) مدرج من كلام الزهري في الْحَدِيْث ([158]) .
أن يقصد الرَّاوِي إثبات حكم ويستدل عليه بالحديث المرفوع .
ومثاله ما سبق ([159]) في حَدِيْث أَبِي هُرَيْرَة t : (( أسبغوا الوضوء ، ويل للأعقاب من النار )) .
أن يريد الرَّاوِي بيان حكم يُستَنبطُ من كلام النَّبِيّ r .
ومثاله ما تقدم ([160]) في حَدِيْث بسرة بنت صفوان رضي الله عَنْهَا : (( مَنْ مس ذكره أو رفغه أو أنثييه فليتوضأ )) .
قَالَ السيوطي : (( فعروة لمّا فهم من لفظ الخبر أن سبب نقض الوضوء مظنة الشهوة جعل حكم ما قرب من الذكر كذلك فَقَالَ ذَلِكَ ، فظن بعض الرُّوَاة أنه من صلب الخبر فنقله مدرجاً فِيْهِ  ، وفهم الآخرون الحال ففصلوا )) ([161]) .
اختصار الْحَدِيْث والرواية بالمعنى .
الخطأ الناشئ عن عدم ضبط الرَّاوِي لمروياته .

المطلب الرابع
طرق الكشف عن الإدراج
لَمْ يَكُن النقد الحديثي في وقت من أوقاته عبارة عن إلقاء للكلام عَلَى عواهنه ،
بَلْ هُوَ أمر في غاية العسر ، تحكمه القرائن وتقويه المرجحات وتسنده أقوال أئمة هَذَا الشأن .
ولا ريب أن الكشف عن الْحَدِيْث المعل بأية علة كانت يفتقر إلى اطلاع واسع وخبرة بالرجال ودراية بأقوال النقاد وملاحظة مواضع كلامهم ، ومن هنا كَانَ الحكم عَلَى حَدِيْث ما بالإدراج شَيْئاً ليس بالهين .
لذا نجد الإمام ابن دقيق العيد يضعف الحكم بالإدراج عَلَى الْحَدِيْث إذا كَانَ
اللفظ المدرج في أثناء متن الْحَدِيْث ، ويضعف أكثر إذا كَانَ قَبْلَ اللفظ المرفوع ، أو معطوفاً عليه بواو العطف ([162]) .

ويعلل هَذَا الضعف بقوله : (( لما فِيْهِ  من اتصال هَذِهِ اللفظة بالعامل الَّذِيْ هُوَ من لفظ الرسول r )) ([163]) .
والحق أنه إذا قامت قرائن ومرجحات تقوي في نفس الناقد الحكم عَلَى تِلْكَ  اللفظة بالإدراج فلا مانع من ذَلِكَ ، وفي هَذَا يقول الحافظ ابن حجر : (( وفي الجملة إذا قام الدليل عَلَى إدراج جملة معينة بحيث يغلب عَلَى الظن ذَلِكَ ، فسواء كَانَ في الأول أو الوسط أَو الآخر ، فإن سبب ذَلِكَ الاختصار من بعض الرُّوَاة بحذف أداة التفسير أَو التفصيل ، فيجيء مَن بعده فيرويه مدمجاً من غَيْر تفصيل فيقع ذَلِكَ ))([164]).
وَقَد وضع العلماء جملة من القواعد الَّتِيْ يعرف بِهَا كون الْحَدِيْث مدرجاً ، يمكننا حصرها فِيْمَا يأتي :
1. أن يَكُوْن لفظه مِمَّا تستحيل إضافته إلى النَّبِيّ  r .
مثاله: حَدِيْث عَبْد الله بن المبارك، عن يونس بن يزيد الأيلي، عن الزهري،عن سعيد بن المسيب،عن أبي هُرَيْرَة t قَالَ:قَالَ رَسُوْل الله r : (( للعبد المملوك أجران، والذي نفسي بيده لولا الجهاد في سبيل الله والحج وبر أمي لأحببت أن أموت وأنا مملوك )) ([165]).
فقوله : (( والذي نفسي بيده … الخ الْحَدِيْث )) ، مِمَّا تستحيل نسبته إلى النَّبِيّ r إِذْ لا يجوز في حقه أن يتمنى الرِّق ، وأيضاً لَمْ تكن لَهُ أم يبرها ، ولما فتشنا وجدناه مدرجاً من كلام أبي هُرَيْرَة .
فَقَدْ أخرجه البخاري ([166]) عن بشر بن محمد([167])، عن عَبْد الله بن المبارك، عن يونس، عن الزهري ، عن أبي هُرَيْرَة ، بِهِ . فأدرج كلام أبي هُرَيْرَة في المرفوع ، وفصل القدر المدرج ثلاثة من الرُّوَاة عن ابن المبارك هم :
إِبْرَاهِيْم بن إسحاق الطالقاني : عِنْدَ أحمد ([168]) .
عبدان المروزي([169]) : عِنْدَ البيهقي ([170]) .
حبان بن موسى المروزي([171]) : عِنْدَ الْخَطِيْب ([172]) .
كَمَا أن ابن المبارك متابع في روايته عن يونس متابعة تامة ، تابعه :
أبو صفوان الأموي([173]) : عِنْدَ مُسْلِم ([174]) .
سليمان بن بلال : عِنْدَ البخاري في " الأدب المفرد " ([175]) .
عَبْد الله بن وهب : عِنْدَ مُسْلِم ([176])، وأبي عوانة ([177])، والخطيب ([178]) .
عثمان بن عمر([179]) : عِنْدَ أحمد ([180]) ، وأبي عوانة ([181]) .
فظهر أن هَذَا الجزء من الْمَتْن مدرج في حَدِيْث رَسُوْل الله r من كلام أبي هُرَيْرَة، قَالَ الْخَطِيْب : (( وقول النَّبِيّ r هُوَ: (( للعبد الصالح أجران )) فَقَطْ ، وما بَعْدَ ذَلِكَ إنما هُوَ كلام أبي هُرَيْرَة )) ([182]) .
2. أن يرد التصريح من الصَّحَابِيّ بأنه لَمْ يَسْمَع تِلْكَ الجملة من النَّبِيّ r
مثاله : ما رواه أحمد بن عَبْد الجبار العطاردي([183]) ، عن أبي بكر بن عياش([184]) ،

عن عاصم بن أبي النجود ، عن زر بن حبيش([185])، عن عَبْد الله بن مسعود ، عن النَّبِيّ
r: (( من مات وَهُوَ لا يشرك بالله شَيْئاً دخل الجنة، ومن مات وَهُوَ يشرك بالله شَيْئاً دخل النار ))([186]).
فأحمد بن عَبْد الجبار وهم في هَذَا الْحَدِيْث ، فأدرج الجملة الثانية في المرفوع من الْحَدِيْث وَهُوَ الجملة الأولى ، قَالَ الْخَطِيْب : (( هكذا رَوَى هَذَا الْحَدِيْث أحمد بن عَبْد الجبار العطاردي ، عن أبي بكر بن عياش ، ووهم في إسناده وفي متنه .
أما الوهم في إسناده فإن عاصماً إنما كَانَ يرويه عن أبي وائل شقيق بن سلمة ، عن عَبْد الله ، لا عن زر ، وَقَدْ رَوَاهُ كذلك عن أبي بكر : أسود بن عامر([187]) شاذان ، وأبو هشام مُحَمَّد بن يزيد الرفاعي([188])، وأبو كريب مُحَمَّد بن العلاء الهمداني ، ووافقهم حماد ابن شعيب([189]) والهيثم بن جهم([190]) والد عثمان بن الهيثم المؤذن ، فروياه عن عاصم، عن أبي وائل كذلك.
وأما الوهم في متن الْحَدِيْث : فإن العطاردي في روايته جعله كله كلام النَّبِيّ r وليس كذلك ، وإنما الفصل في ذكر من مات مشركاً قَوْل رَسُوْل الله r ، والفصل الثاني في ذكر من مات غَيْر مشرك قَوْل عَبْد الله بن مسعود )) ([191]) .
وَقَدْ رَوَاهُ جمع من الرُّوَاة عن أبي بكر بن عياش وميزوا بَيْنَ الفصلين ، وهم :
أبوكريب مُحَمَّد بن العلاء : عِنْدَ الْخَطِيْب في " الفصل " ([192]) .
الأسود بن عامر ( شاذان ) : عِنْدَ : أحمد ([193]) ، ومن طريقه الْخَطِيْب ([194]) .
مُحَمَّد بن يزيد أبو هاشم الرفاعي : عِنْدَ أبي يعلى ([195]) ، والخطيب ([196]).
ثُمَّ إن أبا بكر بن عياش متابع عليه في روايته عن عاصم ، تابعه :
حماد بن شعيب : عند الْخَطِيْب ([197]).
الهيثم بن جهم : عِنْدَ الْخَطِيْب أَيْضاً ([198]) .
أبو أيوب الإفريقي([199]) : عِنْدَ الطبراني في " الكبير " ([200]) و " الأوسط "([201]) .
ورواه أحمد بن يونس ، عن أبي بكر بن عياش مقتصراً عَلَى اللفظ المرفوع ([202]) .
ولفظ الْحَدِيْث كَمَا رَوَاهُ أحمد ([203]) من طريق أسود بن عامر : قَالَ عَبْد الله : سَمِعْتُ رَسُوْل الله r يقول: (( من جعل لله نداً جعله الله في النار )) ، وَقَالَ: وأخرى أقولها لَمْ أسمعها مِنْهُ : من مات لا يجعل لله نداً أدخله الله الجنة .
3. أن يفصِّل بعض الرُّوَاة فيبينوا المدرج ويَفْصِلُوه عن الْمَتْن المرفوع ، ويضيفوه إلى قائله :
مثاله : ما رَوَاهُ عَبْد الله بن خيران ([204])، عن شعبة ، عن أنس بن سيرين ، أنه سَمِعَ ابن عمر رضي الله تَعَالَى عنهما يقول : طلقت امرأتي وَهِيَ حائض ، فذكر عمر t ذَلِكَ للنبي r فَقَالَ : (( مُرهُ فليراجعها ، فإذا طهرت فليطلقها )) قَالَ : فتحتسب بالتطليقة ؟ قَالَ : فمه ([205]) .
قَالَ الْخَطِيْب: (( والصواب أن الاستفهام من قَوْل أنس بن سيرين ، وأن جوابه من قول ابن عمر )) ([206]) .
وَقَدْ بيّن ذَلِكَ جَمَاعَة الرُّوَاة عن شعبة ، وهم :
بهز بن أسد([207]) : وروايته عِنْدَ أحمد ([208]) ، ومسلم ([209]).
الحجاج بن منهال([210]) : عِنْدَ الطحاوي ([211]) .
خالد بن الحارث : عِنْدَ مُسْلِم ([212]) .
سليمان بن حرب : عِنْدَ البخاري ([213]) .
مُحَمَّد بن جعفر ( غندر ) : عِنْدَ  أحمد ([214])، ومسلم ([215])، والخطيب ([216]) .
النضر بن شميل المازني عِنْدَ الْخَطِيْب ([217]) .
يحيى بن سعيد القطان : عِنْدَ الْخَطِيْب ([218]) .
يزيد بن هارون : عِنْدَ ابن الجارود ([219]) .
فظهر أن عَبْد الله بن خيران أدرج سؤال ابن سيرين وجواب ابن عمر لَهُ في الْحَدِيْث وجعل صورة الكل كأنه مرفوع .
ولفظ الْحَدِيْث كَمَا أخرجه أحمد ([220]) من طريق مُحَمَّد بن جعفر ( غندر ) ، عن شعبة ، عن أنس بن سيرين ، أنه سَمِعَ ابن عمر قَالَ : طلقت امرأتي وَهِيَ حائض ، فأتى عمر النَّبِيّ r فأخبره ، فَقَالَ : (( مُره فليراجعها ، ثُمَّ إذا طهرت فليطلقها )) .
قُلْتُ لابن عمر : أحسب تِلْكَ تطليقة ؟ قَالَ : فمه !!
إلا أن الحَافِظ ابن حجر استدرك عَلَى حكمنا عَلَى الْحَدِيْث بالإدراج موافقة لهذه القاعدة الثالثة بأن البت بالحكم هنا لَيْسَ لَهُ قوة البت بالحكم في النوعين الماضيين ، فَقَالَ: (( والحكم عَلَى هَذَا القسم الثالث بالإدراج يَكُوْن بحسب غلبة ظن المحدّث الحَافِظ الناقد، ولا يوجب القطع بِذَلِكَ خلاف القسمين الأولين ، وأكثر هَذَا الثالث يقع تفسيراً لبعض الألفاظ الواقعة في الْحَدِيْث كَمَا في أحاديث الشغار والمحاقلة والمزابنة )) ([221]) .

المطلب الخامس : حكم الإدراج
اتضح لنا فِيْمَا مضى أن الإدراج علة يعل بِهَا الْحَدِيْث ، سواء وقعت في الْمَتْن أو الإسناد ، لذا فتعمد الإدراج حرام ([222])، بَلْ هُوَ أمر قادح في عدالة الرَّاوِي، لا سيما إذا انبنى عَلَى ذَلِكَ شيء من الأحكام العلمية أَوْ العملية ، قَالَ الإمام أبو المظفر السمعاني : (( وأما من يدلس في المتون فهذا مطرح الْحَدِيْث مجروح العدالة، وَهُوَ مِمَّنْ يحرف الكلم عن مواضعه وإن كَانَ ملحقاً بالكذابين وَلَمْ يقبل حديثه )) ([223]) .
إلا أن الحافظ السيوطي رأى أن تفسير الغريب الَّذِيْ يقع في متن الْحَدِيْث غَيْر ممنوع ، واستدل بفعل الزهري وغيره من أساطين الرِّوَايَة لَهُ ([224]) . والذي أراه أن لا بأس بهذا الاستثناء لا سيما إذا أتي بفصل يبين المدرج ، والله أعلم .

المبحث السادس
الاختلاف بسبب خطأ الراوي
الخطأ في رِوَايَة الثقات أمرٌ وارد ، إِذْ لا يلزم من رِوَايَة الثقة أن تكون صواباً ، إِذ الأصل فِيْهَا الصواب والخطأ طارئٌ محتمل ، فالراوي الثقة مهما بلغ أعلى مراتب الضبط والإتقان فالخطأ في روايته يبقى أمراً محتملاً وليس بعيداً، ومعرفة الخطأ في حَدِيْث الثقة لا يتمكن من مَعْرِفَته إلا الأئمة الجامعون ، وَقَدْ يطلع الجهبذ من أئمة الْحَدِيْث عَلَى حَدِيْث ما فيحكم عليه بخطأ راويه الثقة مع أن ظاهر الْحَدِيْث السلامة من هَذِهِ العلة القادحة ، لَكِن العالم الفهم لا يحكم بِذَلِكَ عن هوى بَلْ يترجح لديه أن أحد الرُّوَاة قَدْ أخطأ في  هَذَا الْحَدِيْث ، وذلك للقرائن الَّتِيْ تحيط بالحديث ، ومثل هَذِهِ الْمَعْرِفَة لا تتضح لكل أحد ، بَلْ هِيَ لِمَنْ منحه الله فهماً دقيقاً واطلاعاً واسعاً وإدراكاً كبيراً ومعرفة بعلل الأسانيد ومتونها ومشكلاتها وغوامضها ، ومعرفة واسعة بطرق الْحَدِيْث ومخارجه ، وأحوال الرُّوَاة وصفاتهم.
وما دام إدراك الخطأ في حَدِيْث الثقة أمراً خفياً لا يتمكن مِنْهُ كُلّ أحد ، ولا ينكشف لكل ناقد فإن بعضاً من أخطاء الثقات قَدْ ظن بِهَا جَمَاعَة من القوم صحيحة لظاهر ثقة رجالها واتصال إسنادها وظاهر خلوها من العلة ، وَقَدْ أخذوا بتلك الأحاديث وعملوا بِهَا تحسيناً لظنهم بأولئك الرُّوَاة الثقات فحصل اختلاف بَيْنَ الأحاديث مِمَّا أدى إلى اختلاف في الفقه الإسلامي .
مثال ذَلِكَ : حَدِيْث وائل بن حجر في الجهر بآمين بَعْدَ قِرَاءة الفاتحة في الصلاة .
فَقَدْ رَوَى هَذَا الْحَدِيْث: سفيان الثوري ، عن سلمة بن كهيل ([225]) ، عن حجر بن العنبس ([226]) ، عن وائل بن حجر ، قَالَ : (( سَمِعْتُ النَّبِيّ r قرأ : } غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ { فَقَالَ : آمين و مد بِهَا صوته )) ([227]) .
وَقَدْ أخطأ الإمام الحافظ شعبة بن الحجاج ، في هَذَا الْحَدِيْث فخالف سفيان في رِوَايَة هَذَا الْحَدِيْث إِذْ رَوَاهُ عن سلمة بن كهيل ، عن حجر أبي العنبس ، عن علقمة بن وائل ، عن وائل ، قَالَ : (( صلى بنا رَسُوْل الله r فلما قرأ : } غَيْر المغضوب عليهم ولا الضالين { قَالَ : آمين وأخفى بِهَا صوته )) ([228]) .
فَقَدْ خالف شعبة سفيان في سند الْحَدِيْث :
عندما أضاف علقمة .
أبدل حجر بن عنبس بـ : ( حجر أبو العنبس ) .
خالفه في الْمَتْن فَقَالَ : (( خفض بِهَا صوته ))
قَالَ الإمام الترمذي : (( سَمِعْتُ مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيْل – البخاري – يقول : (( حَدِيْث سفيان الثوري ، عن سلمة بن كهيل في هَذَا الباب أصح من حَدِيْث شعبة ، وشعبة أخطأ في هَذَا الْحَدِيْث في مواضع ، قَالَ : (( عن سلمة بن كهيل ، عن حجر أبي العنبس ، وإنما هُوَ حجر بن عنبس ، عن وائل بن حجر ، ليس فِيْهِ  علقمة ، وَقَالَ :
(( وخفض بِهَا صوته )) وَالصَّحِيْح أنه جهر بِهَا )) وسألت أبا زرعة فَقَالَ : (( حَدِيْث سفيان أصح من حَدِيْث شعبة ، وَقَدْ رَوَاهُ العلاء بن صالح([229]) )) ([230]) .
وَقَدْ عقّب الحافظ البيهقي عَلَى قَوْل هذين الجهبذين فَقَالَ : (( أما خطؤه في متنه فبين ، وأما قوله : (( حجر أبو العنبس )) فكذلك ذكره مُحَمَّد بن كثير عن الثوري ([231]) ، وأما قوله : عن علقمة فَقَدْ بين في روايته أن حجراً سمعه من علقمة ، وَقَدْ سمعه أَيْضاً من وائل نفسه ([232]) ، وَقَدْ رَوَاهُ أبو الوليد الطيالسي عن شعبة نحو رِوَايَة الثوري )) ([233]) .
وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيّ : (( كَذَا قَالَ شعبة وأخفى بِهَا صوته ، ويقال : إنه وهم فِيْهِ  ؛ ولأن سفيان الثوري ومحمد بن سلمة بن كهيل ، وغيرهما رووه عن سلمة ، فقالوا: ورفع صوته بآمين ، وَهُوَ الصواب )) ([234]).
والذي يهمنا في مجال بحثنا هُوَ خطأ الإمام شعبة بقوله : (( أخفى بِهَا صوته )) ، والمرجح هنا هُوَ رِوَايَة سفيان ، وعند الاختلاف من غَيْر مرجحات فرواية سفيان أقوى من رِوَايَة شعبة ؛ إِذْ قَالَ شعبة نفسه : (( سُفْيَان أحفظ مني )) ، وَقَالَ لَهُ رجل: وخالفك سُفْيَان قَالَ: (( دمغتني )) ، وَقَالَ يحيى بن سعيد القطان: (( ليس أحدٌ أحب إليّ من شعبة ، ولا يعدله عندي ، وإذا خالفه سفيان أخذت بقول سفيان )) ([235]). وَقَالَ البيهقي : (( لا أعلم اختلافاً بَيْنَ أهل العلم بالحديث أن سفيان وشعبة إذا اختلفا فالقول قَوْل سفيان ))([236]).
وَقَدْ احتج ابن قيم الجوزية ([237]) بترجيح رِوَايَة سفيان بخمس حجج :
الأولى : قَوْل العلماء السابق في ترجيح رِوَايَة سفيان .
الثانية : متابعة العلاء بن صالح ([238]) ، ومحمد بن سلمة بن كهيل ([239]) لسفيان في روايتيهما عن سلمة بن كهيل ([240]) .
الثالث : هُوَ أن أبا الوليد الطيالسي رَوَى عن شعبة في الْمَتْن بنحو حَدِيْث الثوري ، إذن فَقَد اختلف عَلَى شعبة في روايته فَقَالَ البيهقي: (( فيحتمل أن يَكُوْن تنبه لِذَلِكَ فعاد إلى الصواب في متنه ، وترك ذكر ذَلِكَ عن علقمة في إسناده )) .
الرابع : هُوَ أن رِوَايَة الرفع متضمنة لزيادة ، وكانت هَذِهِ الزيادة أولى بالقبول .
الخامس: هِيَ أن هَذِهِ الرِّوَايَة موافقة ومفسرة لحديث أبي هُرَيْرَة : (( إذا أمن الإمام فأمنوا )) ([241]).
ثُمَّ إن الْحَدِيْث ورد من طريق علقمة بن وائل ([242]) ، وعبد الجبار بن وائل ([243]) ، وكليب بن شهاب ([244]) ؛ ثلاثتهم رووه عن وائل بن حجر بنحو رِوَايَة سُفْيَان ، وهذا كله يدل عَلَى أن شعبة قَدْ أخطأ في هَذَا الْحَدِيْث .

أثر الْحَدِيْث في اختلاف الفقهاء
قَوْل الإمام (( آمين )) بَعْدَ قِرَاءة الفاتحة  :
اختلف العلماء رحمهم الله في هَذِهِ المسألة عَلَى ثلاثة أقوال :
القَوْل الأول : إن الإمام يقول (( آمين )) بَعْدَ قِرَاءة الفاتحة وكذلك المأموم :
وهذا قَوْل جمهور الصَّحَابَة والتابعين⇚تابع بالصفحة التالية٢١


([1]) في صحيحه ( 1912 ) .
([2]) في المعجم الكبير ( 9924 ) ، وفي مسند الشاميين ( 64 ) .
([3]) في السنن 1/354 .
([4]) في مَعْرِفَة علوم الْحَدِيْث : 39-40 .
([5]) في الكبرى 2/175 .
([6]) في الفصل : 108-109 .
([7]) في مصنفه ( 2982 ) .
([8]) في مسنده 1/450 .
([9]) في صحيحه ( 1963 ) .
([10]) في المعجم الكبير ( 9926 ) .
([11]) في سننه 1/352 .
([12]) في الفصل : 110 .
([13]) في المعجم الكبير ( 9923 ) .
([14]) في سننه 1/352 .
([15]) في الفصل : 110 .
ملاحظة : عنى الحافظ ابن الصَّلاَحِ بقوله : (( وغيرهما )) رِوَايَة مُحَمَّد بن أبان ، وَقَدْ ذكرها الدَّارَقُطْنِيّ في "سننه" 1/352-353 ، وَقَدْ رَوَاهُ ابن حبان أَيْضاً ( 1963 ) من طريق حسين الجعفي السابق ، وزاد في آخره : (( قَالَ الحسن بن الحر : وزادني فِيْهِ  مُحَمَّد بن أبان ( كَذَا في صَحِيْح ابن حبان ، انظر : تهذيب الكمال 2/110 ، وإتحاف المهرة 10/359 ( 12929 ) ) بهذا الإسناد ، قَالَ : فإذا قلت هَذَا أو فعلت هَذَا ، فإن شئت فقم )) .
وهذا يدل عَلَى أن مُحَمَّد بن أبان كَانَ ممن يدرج هَذِهِ الزيادة في الْحَدِيْث المرفوع ، إلا أن ابن حبان عقب عَلَى هَذِهِ الرِّوَايَة بقوله : (( مُحَمَّد بن أبان ضعيف ، قَدْ تبرأنا من عهدته في كتاب "المجروحين" )). وَلَمْ يشر الدَّارَقُطْنِيّ في " علله " إلى متابعة مُحَمَّد بن أبان . ولعل هَذَا الخلاف في كون رِوَايَة أبان متابعة لابن ثوبان ، أو متابعة لزهير هِيَ الَّتِيْ جعلت ابن الصَّلاَحِ يضرب عن التصريح باسمه ، واكتفى بالإشارة إلى وجودها بقوله : (( وغيرهما )) .
([16]) عِنْدَ الطبراني في الكبير ( 9925 ) ، والخطيب في الفصل : 106 ، ووقع في الروايتين منسوباً لجده ، وانظر : تقريب التهذيب ( 63 ) .
([17]) في مسنده ( 275 ) ، ومن طريقه الْخَطِيْب في الفصل : 104 .
([18]) عِنْدَ الْحَاكِم في مَعْرِفَة علوم الْحَدِيْث : 39 .
([19]) هُوَ عَبْد الله بن مُحَمَّد بن عَلِيّ بن نفيل ، أَبُو جعفر النفيلي الحراني : ثقة حافظ ، توفي سنة ( 234 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 4/277 ( 3533 ) ، والكاشف 1/595 ( 2963 ) ، والتقريب ( 3594 ) .
([20]) عِنْدَ أبي داود ( 970 ) .
([21]) عِنْدَ الْخَطِيْب في الفصل : 106 .
([22]) هُوَ مالك بن إسماعيل النهدي ،أبو غسان الكوفي ،سبط حمّاد بن أبي سليمان : ثقة متقن صَحِيْح الكِتَاب ، عابد ، توفي سنة ( 219 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 7/5 ( 6319 ) ، والكاشف 2/233 ( 5239 ) ، والتقريب ( 6324 ) .
([23]) عِنْدَ الْخَطِيْب في الفصل : 106 .
([24]) هُوَ موسى بن داود الضبي ، أَبُو عَبْد الله الطرسوسي الخلقاني : صدوق فقيه زاهد لَهُ أوهام ، توفي سنة (217 ه‍) . تهذيب الكمال 7/258 (6846) ، والكاشف 2/303 (5692) ، والتقريب (6959) .
([25]) عِنْدَ الدَّارَقُطْنِيّ 1/253 ، والخطيب في الفصل : 105-106 .
([26]) عِنْدَ الْخَطِيْب في الفصل : 107 .
([27]) هُوَ يَحْيَى بن أبي بكير العبدي العبسي الكرماني ، كوفي الأصل ، نزل بغداد : ثقة ، توفي سنة ( 208 ه‍ ) أو ( 209 ه‍ ) . الثقات 9/257 ، وتهذيب الكمال 8/20 ( 7392 ) ، والتقريب ( 7516 ) .
([28]) عِنْدَ الْخَطِيْب في الفصل : 106 .
([29]) عِنْدَ البيهقي في السنن الكبرى 2/174 ، والخطيب في الفصل : 107 .
([30]) هُوَ شبابة بن سوار المدائني ، اصله من خراسان : ثقة حافظ رمي بالإرجاء ، توفي سنة ( 204 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 205 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 206 ه‍ ) .
الثقات 8/312 ، وتهذيب الكمال 3/307-308 ( 2669 ) ، والتقريب ( 2733 ) .
([31]) في السنن 1/353 .
([32]) في الكبرى 2/174 .
([33]) في الفصل : 108 .
([34]) انظر : شرح التبصرة والتذكرة 1/401 .
([35]) الهداية 1/46 .
([36]) الهداية 1/46 ، وانظر : أثر علل الْحَدِيْث : 300 .
([37]) المغني 1/578 و 589 ، والمجموع 3/462 و 475 ، وشرح صَحِيْح مُسْلِم 2/40 و 47 .
([38]) رَوَاهُ الدَّارَقُطْنِيّ 1/133 وصححه ، والبيهقي 2/378 .
([39]) رَوَاهُ عَبْد الرزاق (2539) ، وأحمد 1/123 و129 ، والدارمي (693) ، وأبو داود (61) و (618) ، وابن ماجه (275) ، والترمذي (3) ، والبزار (633) ، وأبو يعلى (616) ، والطحاوي في شرح المعاني 1/273 ، والدارقطني 1/60 ، والبيهقي 2/15 و 253 ، وانظر : التلخيص الحبير 1/229 ، ونصب الراية 1/307-308 .
([40]) انظر : النكت عَلَى كتاب ابن الصَّلاَحِ 2/832 ، ونُزهة النظر : 124 .
([41]) هُوَ واصل بن حيان الأحدب الأسدي الكوفي : ثقة ثبت ، توفي سنة ( 120 ه‍ ) .
التاريخ الكبير 8/171 ، والثقات 7/558 ، والتقريب ( 7382 ) .
([42]) هُوَ عَمْرو بن شرحبيل الهمداني ، أبو ميسرة الكوفي : ثقة عابد ، مخضرم توفي سنة ( 63 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 5/421 ( 4972 ) ، والكاشف 2/78 ( 4171 ) ، والتقريب ( 5048 ) .
([43]) رِوَايَة عَبْد الرحمان بن مهدي عِنْدَ أَحْمَد 1/434 ، والترمذي ( 3182 ) ، والخطيب في الفصل : 485، ورواية مُحَمَّد بن كثير عِنْدَ الْخَطِيْب في الفصل : 485 .
([44]) هُوَ سعيد بن مسروق الثوري ، والد سُفْيَان : ثقة ، توفي سنة ( 126 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 128 ه‍ ) .
التاريخ الكبير 3/513 ، والثقات 6/371 ، والتقريب ( 2393 ) .
([45]) في الفصل : 493 .
([46]) في مسنده ( 264 ) .
([47]) في مسنده 1/434 ، 464 .
([48]) في جامعه ( 3183 ) .
([49]) 7/90 .
([50]) في الفصل : 490 .
([51]) هُوَ مالك بن مغول – بكسر أوله وسكون المعجمة وفتح الواو – الكوفي ، أَبُو عَبْد الله : ثقة ثبت ، توفي سنة ( 159 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 6/22 ( 6345 ) ، والكاشف 2/237 ( 5262 ) ، والتقريب ( 6451 ) .
([52]) ( 7125 ) .
([53]) في الفصل : 491 .
([54]) فتح الباري 8/493 .
([55]) هُوَ مهدي بن ميمون الأزدي المعولي – بكسر الميم وسكون المهملة وفتح الواو – أبو يَحْيَى البصري : ثقة ، توفي سنة ( 172 ه‍ ) .
الأنساب 5/236 ، الكاشف 2/300 ( 5666 ) ، والتقريب ( 6932 ) .
([56]) في مسنده 1/462 .
([57]) في الفصل : 492 .
([58]) في صحيحه 6/137 ( 4761 ) و 8/204 ( 6811 ) .
([59]) في العلل 5/222 .
([60]) في الفصل : 493 .
([61]) انظر : علل الدَّارَقُطْنِيّ 5/220-223 ، والفصل للوصل : 485-494 ، وفتح الباري 12/116 عقيب (6811) .
([62]) العلل 5/223 .
([63]) رِوَايَة سفيان بن عيينة عِنْدَ : الشَّافِعِيّ في المسند ( 197 ) بتحقيقنا ، والحميدي ( 885 ) ، والنسائي 2/236 ، والدارقطني 1/290 ، والخطيب في الفصل : 279 .
أما رِوَايَة زائدة فأخرجها : أحمد 4/311 و 318 ، والدارمي ( 1364 ) ، وأبو داود ( 727 ) ، وابن الجارود ( 208 ) ، وابن حبان (1856) و ط الرسالة ( 1860 ) ، والطبراني في الكبير 22/(82)، والبيهقي 2/27-28 ، والخطيب في الفصل : 279 .
([64]) في مسنده 4/318-319 .
([65]) في المعجم الكبير 22/31 ( 84 ) .
([66]) في الفصل : 284 .
([67]) في الفصل : 284 .
([68]) هُوَ خالد بن عَبْد الله بن عَبْد الرَّحْمَان الواسطي أبو مُحَمَّد المزني مولاهم : ثقة ثبت ، توفي سنة ( 182 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 179 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 183 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 2/351-352 ( 1609 ) ، والكاشف 1/366 ( 1333 ) ، والتقريب ( 1647 ) .
([69]) هُوَ عبيدة بن حميد الكوفي ، أبو عَبْد الرَّحْمَان المعروف بالحذّاء ، التيمي ، أو الليثي أو الضبي : صدوق نحوي رُبَّمَا أخطأ ، توفي سنة ( 190 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 5/85 ( 4341 ) ، والكاشف 1/694 ( 3644 ) ، والتقريب ( 4408 ) .
([70]) ساق رواياتهم الْخَطِيْب في " الفصل " : 280-283 .
([71]) نكت الزركشي 2/247-248 .
([72]) هُوَ سعيد بن الحكم بن مُحَمَّد بن أبي مريم الجمحي بالولاء ، أبو مُحَمَّد المصري : ثقة ثبت فقيه ، توفي سنة ( 224 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 3/149 ( 2237 ) ، والكاشف 1/433 ( 1868 ) ، والتقريب ( 2286 ) .
([73]) في الفصل : 443 .
([74]) في التمهيد 6/116 .
([75]) هُوَ الحَافِظ حمزة بن مُحَمَّد بن عَلِيّ ، أَبُو القاسم الكناني المصري ، صاحب جزء البطاقة ، ولد سنة (275 ه‍) ، وتوفي سنة ( 357 ه‍ ) .
الأنساب 4/650 ، وسير أعلام النبلاء 16/179 ، وشذرات الذهب 3/23-24 .
([76]) التمهيد 6/116 .
([77]) هُوَ عَبْد الله بن ذكوان القرشي ، أبو عَبْد الرحمن المدني ، المعروف بأبي الزناد : ثقة فقيه ، توفي سنة       (130ه‍). تهذيب الكمال 4/125 (3241) ، والكاشف 1/549 (2710) ، والتقريب (3302) .
([78]) هُوَ أحمد بن أبي بكر بن الحارث ، أبو مصعب الزهري العوفي ، المدني الفقيه : صدوق عابه أبو خيثمة للفتوى بالرأي ، توفي سنة ( 242 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 1/33 ( 16 ) ، والكاشف 1/191 ( 13 ) ، والتقريب ( 17 ) .
([79]) في صحيحه ( 5658 ) .
([80]) في مسنده 2/465 .
([81]) هُوَ إسماعيل بن عَبْد الله بن عَبْد الله بن أويس الأصبحي ، أَبُو عَبْد الله بن أبي أويس المدني : صدوق أخطأ في أحاديث من حفظه ، توفي ( 226 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 1/239 ( 452 ) ، والكاشف 1/247 ( 388 ) ، والتقريب ( 460 ) .
([82]) ( 398 ) و ( 1287 ) .
([83]) هُوَ جويرية – تصغير جارية – بن أسماء بن عبيد الضبعي البصري : صدوق ، توفي ( 173 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 1/490 ( 971 ) ، والكاشف 1/298 ( 827 ) ، والتقريب ( 988 ) .
([84]) الصفحة : 443 .
([85]) في مسنده 2/517 .
([86]) الموطأ برواية سويد بن سعيد ( 681 ) و ( 682 ) .
([87]) الموطأ برواية عَبْد الرَّحْمَان بن القاسم ( 4 ) .
([88]) في سننه ( 4910 ) و ( 4917 ) .
([89]) في الحلية 3/374 .
([90]) في الفصل : 443-444 .
([91]) ( 454 ) و ( 457 ) .
([92]) في صحيحه 8/23 ( 6066 ) و 8/25 ( 6076 ) .
([93]) في التمهيد 6/116 .
([94]) في عوالي مالك ( 72 ) .
([95]) في الفصل : 444 .
([96]) في بغية الملتمس ( 151 ) .
([97]) ( 896 ) .
([98]) هُوَ مُحَمَّد بن سليمان بن حبيب الأسدي ، أبو جعفر القلاف الكوفي ، المصيصي ، ولقبه بـ ( لوين ) بالتصغير : ثقة ، توفي سنة ( 245 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 246 ه‍ ) .
وتهذيب الكمال 6/329-330 ( 5848 ) ، والكاشف 2/176 ( 4882 ) ، والتقريب ( 5925 ) .
([99]) في عوالي مالك ( 76 ) .
([100]) ( 1894 ) و ( 1895 ) .
([101]) في الفصل : 444 .
([102]) ( 151 ) .
([103]) ( 2640 ) ، ومن طريقه الْخَطِيْب في " الفصل " : 443 .
([104]) 8/8 ( 2559 ) و 8/10 ( 2563 ) .
([105]) ( 2091 ) .
([106]) ( 1183 ) .
([107]) 3/110 .
([108]) 8/9 ( 2559 ) .
([109]) ( 1935 ) .
([110]) في مسنده ( 3549 ) .
([111]) في مسنده 3/225 .
([112]) في صحيحه 8/23 ( 6065 ) .
([113]) هُوَ مُحَمَّد بن الوليد بن عامر الزبيدي – مصغر – أبو الهذيل الحمصي الْقَاضِي : ثقة ثبت ، من كبار أصحاب الزهري ، توفي سنة ( 146 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 147 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 149 ه‍ ) .
الثقات 7/373 ، وتهذيب الكمال 6/546-547 ( 6265 ) ، والتقريب ( 6372 ) .
([114]) في صحيحه 8/8 ( 2559 ) .
([115]) في مصنفه ( 20222 ) .
([116]) في مسنده 3/165 و 199 .
([117]) في صحيحه 8/9 ( 2559 ) .
([118]) انظر : شرح السيوطي عَلَى ألفية العراقي : 211-212 .
([119]) الفرق بينه وبين النوع الثاني أن الطرف المدرج في النوع الثاني هُوَ عن شيخ مغاير لشيخه في بقية الْمَتْن، وهنا فإن شيخه في كليهما واحد .
([120]) هُوَ إسماعيل بن جعفر بن أبي كَثِيْر الأنصاري ، الزرقي ، أَبُو إسحاق القاري : ثقة ثبت ، توفي سنة (180 ه‍) . تهذيب الكمال 1/224 (426) ، والكاشف 1/244 (363) ، والتقريب (431) .
([121]) أخرجه النسائي 7/97 ، وفي الكبرى ( 3492 ) و ( 7569 ) ، وابن حبان ( 4471 ) ، والبغوي عقيب ( 2569 ) .
([122]) الفصل 2/612 طبعة الزهراني .
([123]) هُوَ مُحَمَّد بن إبراهيم بن أَبِي عدي ، وَقَدْ ينسب إِلَى جده ، أبو عَمْرو البصري : ثقة ، توفي سنة (194 ه‍).تهذيب الكمال 6/200 (5618) ، والكاشف 2/154 (4700) ، والتقريب (5697) .
([124]) في مسنده 3/107 و 205 .
([125]) في المجتبى 7/96 ، وفي الكبرى ( 3494 ) .
([126]) في الفصل 2/614 طبعة الزهراني .
([127]) في الفصل 2/614-615 طبعة الزهراني .
([128]) هُوَ خالد بن الحارث بن عبيد الهجيمي ، أَبُو عثمان البصري : ثقة ثبت ، توفي سنة ( 186 ه‍ ) .
الثقات 6/267 ، وتهذيب الكمال 2/337 ( 1582 ) ، والتقريب ( 1619 ) .
([129]) في المجتبى 7/96 ، وفي الكبرى ( 4393 ) و ( 7570 ) .
([130]) هُوَ عَبْد الله بن بكر بن حبيب السهمي الباهلي ، أبو وهب البصري ، نزيل بغداد : ثقة ، امتنع من القضاء ، توفي سنة ( 208 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 4/95-96 ( 3173 ) ، والكاشف 1/541 ( 2650 ) ، والتقريب ( 3234 ) .
([131]) في شرح المعاني 1/107 ، وفي شرح المشكل ( 1814 ) .
([132]) الفصل 2/613 طبعة الزهراني .
([133]) هُوَ مروان بن معاوية بن الحارث الفزاري ، أَبُو عَبْد الله الكوفي ، نزيل مكة ودمشق : ثقة حافظ وَكَانَ يدلس أسماء الشيوخ ، توفي سنة ( 193 ه‍ ) .
التاريخ الكبير 7/372 ، والأنساب 4/357 ، والتقريب ( 6575 ) .
([134]) الفصل 2/612-613 .
([135]) الفصل 2/614 طبعة الزهراني .
([136]) في مسنده 3/205 .
([137]) كَمَا في : إتحاف المهرة 1/606 .
([138]) في شرح السنة ( 2569 ) .
([139]) في الفصل 2/613 .
([140]) النكت عَلَى كتاب ابن الصَّلاَحِ 2/835 .
([141]) إتحاف المهرة 1/606 .
([142]) الفصل 2/612 طبعة الزهراني .
([143]) النكت عَلَى كتاب ابن الصَّلاَحِ 2/834-835 .
([144]) هُوَ الدكتور ربيع بن هادي عمير في تحقيقه لـ " نكت " الحافظ ابن حجر 2/835 .
([145]) في سننه ( 2578 ) و ( 3503 ) .
([146]) في المجتبى 7/87 .
([147]) كَمَا في : إتحاف المهرة 1/605-606 .
([148]) في صحيحه 5/101 ( 1671 ) ( 9 ) .
([149]) انظر : تهذيب الكمال 4/216 .
([150]) جعله بعضهم مثالاً لما وضع في الْحَدِيْث من غَيْر قصد من واضعه ، وَهُوَ بنوع المدرج أليق .
انظر : المجروحين 1/240 ، ومعرفة أنواع علم الْحَدِيْث : 242-243 ، وشرح التبصرة والتذكرة 1/428 ، ونكت ابن حجر 2/835 .
([151]) هُوَ ثابت بن موسى بن عَبْد الرَّحْمَان الضبي ، أَبُو يزيد الكوفي الضرير العابد ، ضعيف الْحَدِيْث ، توفي سنة (229 ه‍). تهذيب الكمال 1/410 (818) ، والكاشف 1/283 (699) ، والتقريب (831) .
([152]) رَوَاهُ ابن ماجه ( 1347 ) ، وانظر : الضعفاء ، للعقيلي 1/176 ، والكامل 2/526 ، والموضوعات 2/109 ، وتهذيب الكمال 4/378 ، والميزان 1/367 .
([153]) المدخل إلى الإكليل : 55 .
([154]) شرح التبصرة والتذكرة 1/430 .
([155]) انظر : تدريب الرَّاوِي 1/270 ، وفتح القادر المغيث الورقة 73-74 .
([156]) هُوَ عقيل – بالضم – بن خالد بن عقيل الأيلي ، أبو خالد الأموي مولاهم : ثقة ثبت ، توفي سنة
( 144 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 142 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 141 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 5/205 ( 4590 ) ، والكاشف 2/32 ( 3860 ) ، والتقريب ( 4665 ) .
([157]) رَوَاهُ : عَبْد الرزاق ( 9719 ) ، وأحمد 2/232 ، والبخاري 1/3 ( 3 ) و 9/37 ( 6982 ) ، ومسلم 1/97 ( 160 ) ( 252 ) و 1/98 ( 160 ) ( 253 ) ، وغيرهم .
([158]) انظر : فتح الباري 1/23 ، والديباج ، للسيوطي 1/141 .
([159]) ص : 477 .
([160]) ص : 236 .
([161]) تدريب الرَّاوِي 1/271 .
([162]) انظر : الاقتراح : 224-225 .
([163]) المصدر السابق .
([164]) النكت عَلَى كتاب ابن الصَّلاَحِ 2/828-829 .
([165]) أسنده هكذا الْخَطِيْب في الفصل 1/165-166 طبعة الزهران .
([166]) في صحيحه 3/195 ( 2548 ) .
([167]) هُوَ بشر بن مُحَمَّد السختياني ،أبو مُحَمَّد المروزي : صدوق رمي بالإرجاء ، توفي سنة ( 224 ه‍ ) .
الجرح والتعديل 2/364-365 ، وتهذيب الكمال 1/357 ( 693 ) ، والتقريب ( 701 ) .
([168]) في مسنده 2/402 .
([169]) هُوَ عَبْد الله بن عثمان بن جبلة –بفتح الجيم والموحدة– ابن أبي روّاد العتكي أبو عَبْد الرَّحْمَان المروزي ، وعبدان لقب لَهُ : ثقة حافظ ، توفي سنة ( 221 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 4/204 ( 3403 ) ، والكاشف 1/572 ( 2848 ) ، والتقريب ( 3465 ) .
([170]) في الكبرى 8/12 .
([171]) هُوَ حبان بن موسى بن سوار السلمي ، أبو مُحَمَّد المروزي : ثقة ، توفي سنة ( 233 ه‍ ) .
التاريخ الكبير 3/90 ، والثقات 8/214 ، والتقريب ( 1077 ) .
([172]) في الفصل 1/166 .
([173]) هُوَ عَبْد الله بن سعيد بن عَبْد الملك بن مروان ، أَبُو صفوان الأموي ، الدمشقي ، نزيل مكة : ثقة ، توفي بَعْدَ المئتين . تهذيب الكمال 4/150 (3294) ، والكاشف 1/558 (2753) ، والتقريب (3357) .
([174]) في صحيحه 5/94 ( 1665 ) ( 44 ) .
([175]) ( 208 ) .
([176]) في صحيحه 5/94 ( 1665 ) ( 44 ) .
([177]) كَمَا في : إتحاف المهرة 14/776 ( 18693 ) .
([178]) في الفصل 1/166 .
([179]) هُوَ عثمان بن عمر بن فارس العبدي ، بصري ، أصله من بخارى : ثقة ، توفي سنة (209 ه‍) ، وَقِيْلَ: ( 207 ه‍)، وَقِيْلَ : ( 208 ه‍ ).
تهذيب الكمال 5/130 ( 4437 ) ، والكاشف 2/11 ( 3727 ) ، والتقريب ( 4504 ) .
([180]) في مسنده 2/330 .
([181]) كَمَا في : إتحاف المهرة 14/776 ( 18693 ) .
([182]) الفصل 1/166 .
([183]) هُوَ أحمد بن عَبْد الجبار بن مُحَمَّد العطاردي أبو عَمْرو الكوفي : ضعيف ، وسماعه للسيرة صَحِيْح ، توفي سنة ( 272 ه‍ ) .
الجرح والتعديل 2/62 ، والكامل في ضعفاء الرجال 1/313-314 ، والتقريب ( 64 ) .
([184]) هُوَ أَبُو بكر بن عياش بن سالم الأسدي ، الكوفي المقرئ الحناط ، وَهُوَ مشهور بكنيته ، واختلف في اسمه فقيل : مُحَمَّد ، وَقِيْلَ : عَبْد الله ، وَقِيْلَ : سالم وَقِيْلَ غَيْر ذَلِكَ : ثقة عابد ، إلا أنَّهُ لما كبر ساء حفظه وكتابه صَحِيْح ، توفي سنة ( 194 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 192 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 8/257-258 ( 7847 ) ، والكاشف 2/412 ( 6535 ) ، والتقريب ( 7985 ) .
([185]) هُوَ زر بن حبيش – مصغر – بن حباشة الأسدي الكوفي ، أبو مريم : ثقة جليل ، مخضرم ، توفي (81ه‍) ، وَقِيْلَ : (82 ه‍) ، وَقِيْلَ : (83 ه‍) . التاريخ الكبير 3/447 ، والعبر 1/95 ، والتقريب (2008) .
([186]) رَوَاهُ من هَذَا الطريق الْخَطِيْب في " الفصل " 1/219 .
([187]) هُوَ الأسود بن عامر الشامي نزيل بغداد ، يكنى أبا عَبْد الرَّحْمَان ، ويلقب بـ: شاذان : ثقة ، توفي سنة ( 208 ه‍ ) . تهذيب الكمال 1/261 ( 495 ) ، والكاشف 1/251 ( 422 ) ، والتقريب ( 503 ) .
([188]) هُوَ مُحَمَّد بن يزيد بن مُحَمَّد العجلي ، أبو هشام الرفاعي ، الكوفي قاضي المدائن : لَيْسَ بالقوي ، توفي سنة ( 248 ه‍ ) .
تهذيب الكمال 6/565 ( 7295 ) ، والكاشف 2/231 ( 5223 ) ، والتقريب ( 6402 ) .
([189]) هُوَ حماد بن شعيب الحماني التميمي ، أبو شعيب الكوفي ، قَالَ النسائي فِيْهِ : كوفي ضعيف ، وَكَذَلِكَ يَحْيَى بن مَعِيْن ، وغيرهم .
الجرح والتعديل 3/143 ، والكامل في الضعفاء 3/15 ، وذيل الكاشف : 82 ( 320 ) .
([190]) قَالَ أبو حاتم : لَمْ أرَ في حديثه مكروهاً . الجرح والتعديل 9/83 ، وانظر : التاريخ الكبير 8/216 .
([191]) الفصل 1/218-219 .
([192]) 1/220 .
([193]) في مسنده 1/402 و 407 .
([194]) في الفصل 1/219 .
([195]) في مسنده ( 5090 ) .
([196]) في الفصل 1/220 .
([197]) في الفصل 1/221 .
([198]) في الفصل 1/222 .
([199]) هُوَ عَبْد الله بن عَلِيّ الأزرق ، أبو أيوب الإفريقي ، ثُمَّ الكوفي : صدوق يخطئ ، من السادسة .
تهذيب الكمال 4/215 ( 3424 ) ، والكاشف 1/576( 2869 ) ، والتقريب ( 3487 ) .
([200]) ( 10410 ) .
([201]) ( 2232 ) .
([202]) في المعجم الكبير ( 10416 ) .
([203]) في المسند 1/402 .
([204]) هُوَ عَبْد الله بن خيران البغدادي أبو مُحَمَّد الكوفي ، هُوَ أكبر شيخ لقيه ابن أبي الدنيا ، قَالَ العقيلي: لا يتابع عَلَى حديثه، وَقَالَ الْخَطِيْب: قَدْ اعتبرت من رواياته أحاديث كثيرة وجدتها مستقيمة تدلّ عَلَى ثقته.
الضعفاء الكبير 2/245 ، وتاريخ بغداد 11/117-118 ، وميزان الاعتدال 2/415 ( 4293 ) .
([205]) رَوَاهُ من هَذِهِ الطريق الْخَطِيْب في " الفصل " 1/154 .
([206]) الفصل 1/155 .
([207]) بهز بن أسد العمي ، أبو الأسود البصري ، ثقة ثبت ، توفي بَعْدَ المئتين ، وَقِيْلَ : قبلها .
تهذيب الكمال 1/381 ( 761 ) ، والكاشف 1/276 ( 650 ) ، والتقريب ( 771 ) .
([208]) في مسنده 2/61 و 74 .
([209]) في صحيحه 4/182 ( 1471 ) ( 12 ) .
([210]) هُوَ الحجاج بن المنهال الأنماطي ، أَبُو مُحَمَّد السلمي مولاهم ، البصري : ثقة فاضل ، توفي سنة
( 216 ه‍ ) ، وَقِيْلَ : ( 217 ه‍ ) .
التاريخ الكبير 2/380 ، والثقات 8/202 ، والتقريب ( 1137 ) .
([211]) في شرح معاني الآثار 3/52 .
([212]) في صحيحه 4/182 ( 1471 ) ( 12 ) .
([213]) في صحيحه 7/52 ( 5252 ) .
([214]) في مسنده 2/78 .
([215]) في صحيحه 4/182 ( 1471 ) ( 12 ) .
([216]) في الفصل 1/155-156 .
([217]) في الفصل 1/157-158 .
([218]) في الفصل 1/157 .
([219]) في المنتقى ( 735 ) .
([220]) في مسنده 2/78 .
([221]) النكت 2/816 .
([222]) انظر: مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 235 ، لذا قَالَ الحافظ العراقي في " ألفيته " المسماة " التبصرة والتذكرة " :
(( 224. وَزَادَ ( الاعْمَشُ ) كَذَا ( مَنْصُوْرُ ) وَعَمْدُ الادْرَاجِ لَهَا مَحْظُوْرُ )) .
التبصرة والتذكرة : 23 ( 224 ) .
([223]) قواطع الأدلة 1/327 ومقصود ابن السمعاني من تدليس المتون هنا ( الإدراج ) كَمَا فسره بِهِ الزركشي في نكته 2/251 .
([224]) انظر : تدريب الرَّاوِي 1/274 .
([225]) هُوَ سلمة بن كهيل الحضرمي ، أبو يحيى الكوفي : ثقة . التقريب ( 2508 ) .
([226]) هُوَ حجر بن العنبس الحضرمي ، أبو العنبس ، ويقال : أبو السكن ، الكوفي ، ادرك الجاهلية ، رَوَى عن علي بن أَبِي طالب ، ووائل بن حجر قَالَ فيه يحيى بن معين : شيخ كوفي ثقة مشهور ، وَقَالَ الْخَطِيْب: كَانَ ثقة احتج بِهِ غَيْر واحد من الأئمة . تهذيب الكمال 2/69 ، وذكره ابن حبان في الثقات 6/234، وَقَالَ الذهبي في الكاشف 1/314 ( 950 ) : (( ثقة )) .
([227]) أخرجه ابن أبي شيبة ( 7960 ) ، وأحمد 4/315 و 317 ، والدارمي ( 1250 ) ، وأبو داود ( 932 ) ، والترمذي ( 248 ) ، وفي علله الكبير : 68 ( 98 ) ، والدارقطني 1/333 و 334 ، والطبراني في المعجم الكبير 22/ ( 111 ) ، والبيهقي 2/57 ، والبغوي ( 586 ) .
([228]) رَوَاهُ عن شعبة : سليمان بن حرب ، وأبو الوليد الطيالسي عِنْدَ لحاكم 2/232 ، ووكيع بن الجراح عِنْدَ الطبراني في " الكبير " 22/(112) .
واختلف عَلَى شعبة فِيْهِ .
فَقَدْ رَوَاهُ أبو داود الطيالسي ( 1024 ) – ومن طريقه البيهقي 2/57 – ويزيد بن زريع عِنْدَ الدَّارَقُطْنِيّ 1/334 ، وأحمد بن جعفر عِنْدَ أحمد 4/316 ثلاثتهم عن شعبة ، عن سلمة ، عن حجر ، عن علقمة ، قَالَ : حدثنا وائل أو عن وائل ، بِهِ .
ورواه أبو الوليد الطيالسي عِنْدَ الطبراني في " الكبير " 22/(109) ، وحجاج بن نصير عِنْدَ الطبراني في "الكبير" 22/(110) كلاهما عن شعبة، عن سلمة، عن حجر ، عن وائل ، بِهِ . وَلَمْ يدخلوا فِيْهِ  علقمة.
ورواه وهب بن جرير ، وعبد الصمد بن عَبْد الوارث عِنْدَ ابن حبان ( 1805 ) كلاهما عن شعبة ، عن سلمة ، عن حجر أبي عنبس ، عن علقمة ، عن وائل ، بِهِ . وَلَمْ يذكروا فِيْهِ  : (( إنه خفض صوته )) .
ورواه أبو الوليد الطيالسي عِنْدَ البيهقي 2/58 ، عن شعبة ، عن سلمة بن كهيل ، عن حجر أبي عنبس ، عن وائل ، وذكر فِيْهِ  : (( أنه قال آمين رافعاً بِهَا صوته )) .
فعلى هَذَا يَكُوْن خطأ شعبة في الْمَتْن ظاهرٌ إِذْ إنه رجع إلى الصواب ، وهذا معنى كلام البيهقي الَّذِيْ سنذكره بَعْدَ قليل . إن شاء الله .
([229]) هُوَ العلاء بن صالح التيمي العبدي ، الأسدي الكوفي العطار : صدوق لَهُ أوهام  .
تهذيب الكمال 5/524-525 ( 5161 ) ، والكاشف 2/104 ( 4334 ) ، والتقريب ( 5242 ) .
([230]) الجامع الكبير 1/289 ، والعلل الكبير : 68 ( 98 ) ، ورواية العلاء بن صالح ستأتي .
([231]) رِوَايَة مُحَمَّد بن كثير عن الثوري عِنْدَ أبي داود ( 932 ) ، والطبراني في " الكبير " 22/(111) .
ويزاد على هَذَا أن رِوَايَة وكيع بن الجراح – وَهُوَ ثقة - التقريب (7414) - ، والمحاربي : عَبْد الرحمان ابن مُحَمَّد بن زياد ، وَهُوَ ثقة – تهذيب الكمال 4/466 - ، روياه عِنْدَ الدَّارَقُطْنِيّ 1/333 عن سفيان الثوري ، عن سلمة ، عن حجر أبي عنبس ، بِهِ لذا نجد المزي صدّر الترجمة بقوله : (( حجر بن العنبس الحضرمي ، أبو العنبس )) ، تهذيب الكمال 2/69 ( 1120 ) .
([232]) كَمَا بينا – فِيْمَا سبق – في تخريج حَدِيْث شعبة فبعض الرُّوَاة رووا الْحَدِيْث عن حجر ، عن علقمة ، عن وائل ، أو عن وائل فيشبه أن يَكُوْن حجر قَدْ سمعه من علقمة ، ومن أبيه وائل أَيْضاً .
([233]) السنن الكبرى ، للبيهقي 2/58 .
([234]) سنن الدَّارَقُطْنِيّ 1/334 .
([235]) انظر : تهذيب الكمال 3/220 .
([236]) انظر : اعلام الموقعين 2/377-378 .
([237]) انظر : اعلام الموقعين 2/377-378 .
([238]) وَهِيَ عِنْدَ أبي داود ( 933 ) ، والترمذي ( 249 ) ، والطبراني في الكبير 22/(114) .
تنبيه : وقع في رِوَايَة أبي داود : (( علي بن صالح )) قَالَ الإمام المزي : (( إن أبا داود سماه في روايته ، علي ابن صالح ، وَهُوَ وهم )) . تهذيب الكمال 5/525 . وانظر : تحفة الأشراف 8/327 ، وتهذيب التهذيب 8/184 ، وبذل المجهود 5/233 .
([239]) ذكر هَذِهِ المتابعة الدَّارَقُطْنِيّ 1/334 ، والبيهقي 2/57 ، وَلَمْ نقف عَلَيْهَا مسندة .
([240]) قَالَ الحافظ ابن حجر في " التلخيص الحبير " 1/253 : (( وَقَدْ رجحت رِوَايَة سفيان بمتابعة اثنين لَهُ بخلاف شعبة ؛ فلذلك جزم النقاد بأن روايته أصح ، والله أعلم )) .
([241]) سيأتي تخريجه – إن شاء الله – عِنْدَ عرض المسألة الفقهية .
([242]) عِنْدَ أحمد 4/318 ، والبيهقي 2/58 من طريق أبي إسحاق ، عن علقمة ، بِهِ .
([243]) عِنْدَ ابن أبي شيبة ( 7959 ) ، وأحمد 4/315 ، وابن ماجه ( 855 ) ، والدارقطني 1/334 و 335 ، والطبراني في الكبير 22/ (30) و (31) و (32) و ( 34 ) و ( 35 ) و ( 36 ) و ( 37 ) و ( 38 )  و ( 39 ) و ( 40 ) ، والبيهقي 2/58 .
([244]) عِنْدَ أحمد 4/318 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق