حمل مباشرة من السهم النازل المصدر نداء الإيمان

الجامع لمؤلفات الشيخ الألباني /.الجنى الداني من دوحة الألباني /الـذاكـر /القرآن الكريم مع الترجمة /القرآن الكريم مع التفسير/القرآن الكريم مع التلاوة /المكتبة اللغوية الإلكترونية /الموسوعة الحديثية المصغرة ./برنامج الأسطوانة الوهمية /برنامج المنتخب فى تفسير القرآن الكريم /برنامج الموسوعة الفقهية الكويتية /برنامج الموسوعة القرآنية المتخصصة /برنامج حقائق الإسلام في مواجهة المشككين /برنامج فتاوى دار الإفتاء في مائة عام ولجنة الفتوى بالأزهر /برنامج مكتبة السنة /برنامج موسوعة المفاهيم الإسلامية /اللإمام اللكنوى /خلفيات إسلامية رائعة /مجموع فتاوى ابن تيمية /مكتبة الإمام ابن الجوزي /مكتبة الإمام ابن حجر العسقلاني /مكتبة الإمام ابن حجر الهيتمي /مكتبة الإمام ابن حزم الأندلسي /مكتبة الإمام ابن رجب الحنبلي /مكتبة الإمام ابن كثير /مكتبة الإمام الذهبي /مكتبة الإمام السيوطي /مكتبة الإمام محمد بن علي الشوكاني /مكتبة الشيخ تقي الدين الهلالي /مكتبة الشيخ حافظ بن أحمد حكمي /موسوعة أصول الفقه /.موسوعة التاريخ الإسلامي /موسوعة الحديث النبوي الشريف /موسوعة السيرة النبوية /موسوعة المؤلفات العلمية لأئمة الدعوة النجدية /موسوعة توحيد رب العبيد /موسوعة رواة الحديث /موسوعة شروح الحديث /موسوعة علوم الحديث /موسوعة علوم القرآن /موسوعة علوم اللغة /موسوعة مؤلفات الإمام ابن القـم /موسوعة مؤلفات الإمام ابن تيمية /موسوعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب


.......

برامج كتابة سيجما/الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا.../تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسط/كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني./ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ.../الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بظل/كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق/حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق /الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع.../شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ما هي الشفاعة ولمن تستحقفي مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه٢.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الفهرست مدونة قانون الحق الالهيسمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيإن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل/ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالةتابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحقالشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد/برامج كتابة سيجما/الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا.../تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسط/كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني./ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ.../الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بظل/كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق/حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق /الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع.../شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ما هي الشفاعة ولمن تستحقفي مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه٢.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الفهرست مدونة قانون الحق الالهيسمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيإن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل/ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالةتابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحقالشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد// الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَدإِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَ... أقوال النووي في المتأولات*النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم.نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها وحادولتوبة هي كل الاسلامفاستبدلوا اشارة الشرع الي الكلام عن ذات المؤمن بإ الشئ هو أقل مخلوق في الوجود (مثقال الذرة التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها*التوبة هي كل الإسلامهل من قال لا اله الا الله الشواهد علي صحة من قاللماذا قالوا أن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة فهرست مدونة قانون الحق الالهيمن قانون الحق الالهيعرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه.الفرق بين التعامل بين المسلمين وبعضهم وبين الله وا../

...

حمل القران مسموعا لمشاري راشد العفاسي

سورة الفاتحة /سورة البقرة /سورة آل عمران /سورة النساء /سورة المائدة /سورة الأنعام /سورة الأعراف /سورة الأنفال /سورة التوبة /سورة يونس /سورة هود /سورة يوسف /سورة الرعد /سورة إبراهيم /سورة الحجر /سورة النحل /سورة الإسراء /سورة الكهف /سورة مريم /سورة طه /سورة الأنبياء /سورة الحج /سورة المؤمنون /سورة النّور /سورة الفرقان /سورة الشعراء /سورة النّمل /سورة القصص /سورة العنكبوت /سورة الرّوم /سورة لقمان /سورة السجدة /سورة الأحزاب /سورة سبأ /سورة فاطر /سورة يس /سورة الصافات /سورة ص /سورة الزمر /سورة غافر /سورة فصّلت /سورة الشورى /سورة الزخرف /سورة الدّخان /سورة الجاثية /سورة الأحقاف /سورة محمد /سورة الفتح /سورة الحجرات /سورة ق /سورة الذاريات /سورة الطور /سورة النجم /سورة القمر /سورة الرحمن /سورة الواقعة /سورة الحديد /سورة المجادلة /سورة الحشر /سورة الممتحنة /سورة الصف /سورة الجمعة /سورة المنافقون /سورة التغابن /سورة الطلاق /سورة التحريم /سورة الملك /سورة القلم/ سورة الحاقة /سورة المعارج /سورة المعارج مكررة/سورة نوح /سورة الجن /سورة المزّمّل /سورة المدّثر /سورة القيامة /سورة الإنسان /سورة المرسلات /سورة النبأ /سورة النازعات /سورة عبس /سورة التكوير /سورة الإنفطار /سورة المطفّفين /سورة الإنشقاق /سورة البروج /سورة الطارق /سورة الأعلى /سورة الغاشية /سورة الفجر /سورة البلد /سورة الشمس /سورة الليل /سورة الضحى/ سورة الشرح سورة التين سورة العلق سورة القدر /سورة البينة/ سورة الزلزلة /سورة العاديات /سورة القارعة /سورة التكاثر /سورة العصر/ سورة الهمزة /سورة الفيل/ سورة قريش /سورة الماعون /سورة الكوثر سورة الكافرون /سورة النصر /سورة المسد /سورة الإخلاص /سورة الفلق /سورة النّاس


..

1224

1249×170



...............

الخميس، 29 مارس 2018

*بطلان كل أعذار المطلقين المثارة فقهيا بعد نزول سورة الطلاق 7/6هـ

-------------

 


 طلاق المعلق

ومن أنواع الطلاق الذي انتهي حدوثه بنزول سورة الطلاق بالعام السادس أو السابع للهجرة هو  طلاق المعلق حيث تأجل فرضا أي امكانية لحدوث التطليق لما بعد عدة الإحصاء وقامت عدة الإحصاء حائلا بين الزوج المزعوم عنده تعليقه للطلاق  وبين تلفظه لقول الله تعالي{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } فقدم الله تعالي عدة الإحصاء علي شأن الطلاق بقوله جل شأنه }إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّوبذلك انعدم افتراض التعليق في الطلاق / وإذا   في لغة العرب والتي هي لغة القرآن أداة شرط غير جازمة تستخدم لما يُستقبل من الزمان اضغط الرابط(إذا) الشرطية في القرآن الكريم من دراسة (إذا) الشر...  /حيث يأتي في جملة فعلها فعل ماض (طلقتم) ويكون بمعني الشروع  أو الرغبة في التطليق  ويأتي في جملة جوابها فعل أمر (فطلقوهن) مشروط بشرطها متضمنا ما يستقبل من زمن حدوثه "لـــ  عدتهن" وتأتي قرينة المستقبل كما هنا في صياغة لا م الأجل بمعني "بعد" أي إذا أردتم أن تُطلقوا النساء فطلقوهن بعد عدتهن .. والقرائن في الآيات متعددة لبيان ما سيستقبل من الحدث 1.فالقرينة الأولي هي "لام البعد" أي اللام بمعني بعد" 2.والقرينة الثانية هي التكليف بإحصاء العدة  3.والقرينة الثالثة هي ترقب نهاية أجل ما يستقبل من زمن العدة بعد نهايتها في قوله تعالي" فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقون بمعروف" والبلوغ هو الوصول إلي نهاية المعدود"العدة" وحتمية وصل نقطة البداية بنقطة نهاية الأجل حسب حالها: فإن كانت لمن تحيض فعدتها بعد نهاية الأقراء(ثلاثة قروءوإن كانت لا تحيض فعدتها بعد نهاية ثلاثة أشهرٍ ، وإن كانت من أولات  الأحمال فعدتها نهاية الحمل ببينة وضعه ولادةً أو سقطاً   /

طلاق المكره

ومن أنواع الطلاق الذي انتهي حدوثه بنزول سورة الطلاق بالعام السادس أو السابع للهجرة هو  طلاق المكره حيث تأجلت فرضا أي امكانية لحدوث التطليق إلي ما بعد عدة الإحصاء وفي هذه المدة يستحيل امتداد زمن الإكراه  إلي نهاية عدة الزوجة حيث كان هذا النوع موجودا أيام العمل بشرعة الطلاق حين سيادة سورة البقرة 2هـ لكن وجود العدة حائلا بين الزوج المكرة وبين قرار تطليقه زوجته بعد نزول سورة الطلاق 7/6 للهجرة أصبح منعدما لاستحالة امتداد وضع الإكراه كل هذه المدة  وحيث قامت عدة الإحصاء حائلا بين الزوج المكره وبين تلفظه بالطلاق لقول الله تعالي {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } فقدم الله تعالي عدة الإحصاء علي شأن الطلاق بقوله جل شأنه)إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ(
 

وإذا في لغة العرب التي هي لغة القرآن أداة شرط غير جازمة تستخدم لما يُستقبل من الزمان اضغط الرابط  (إذا) الشرطية في القرآن الكريم من دراسة (إذا) الشر...  /حيث يأتي في جملة فعلها فعل ماضي ويكون بمعني الشروع  أو الرغبة في التطليق  ويأتي في جملة جوابها فعل أمر (فطلقوهن) مشروط بشرطها متضمنا ما يستقبل من زمان حدوثه "لـــ  عدتهن" وتأتي قرينة المستقبل كما هنا في صياغة لا الأجل بمعني "بعد" أي إذا أردتم أن تُطلقوا النساء فطلقوهن بعد عدتهن والقرائن في الآيات متعددة لبيان ما سيستقبل من الحدث فالقرينة الأولي هي لام البعد"أي اللام بمعني بعد"والقرينة الثانية هي التكليف بإحصاء العدة والقرينة الثالثة هي ترقب نهاية أجل ما يستقبل من زمن العدة بعد نهايتها في قوله تعالي"فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقون بمعروف" والبلوغ هو الوصول إلي نهاية المعدود"العدة" حسب حالها فإن كانت لمن تحيض فعدتها بعد نهاية الأقراء(ثلاثة قروء)وإن كانت لا تحيض فعدتها بعد نهاية ثلاثة أشهرٍ ،وإن كانت من ذوات الأحمال فعدتها نهاية الحمل ببينة وضعه ولادةً أو سقطاً   /

طلاق الهازل
وتعريفه (من يحلف على زوجته بالطلاق إن هي فعلت أمرا ما كقطع للرحم 
قلت المدون   ومن أنواع الطلاق الذي انتهي حدوثه بنزول سورة الطلاق بالعام السادس أو السابع للهجرة هو  طلاق الهاذل حيث تأجل فرضا أي امكانية لحدوث التطليق لما بعد عدة الإحصاء وقامت عدة الإحصاء حائلا بين الزوج وبين تلفظه لقول الله تعالي {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } فقدم الله تعالي عدة الإحصاء علي شأن الطلاق بقوله جل شأنه (إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ) وإذا في لغة العرب التي هي لغة القرآن أداة شرط غير جازمة تستخدم لما يُستقبل من الزمان اضغط الرابط  (إذا) الشرطية في القرآن الكريم من دراسة (إذا) الشر...  /حيث يأتي في جملة فعلها فعل ماضي ويكون بمعني الشروع  أو الرغبة في التطليق  ويأتي في جملة جوابها فعل أمر (فطلقوهن) مشروط بشرطها متضمنا ما يستقبل من زمان حدوثه "لـــ  عدتهن" وتأتي قرينة المستقبل كما هنا في صياغة لام الأجل بمعني "بعد" أي إذا أردتم أن تُطلقوا النساء فطلقوهن بعد عدتهن والقرائن في الآيات متعددة لبيان ذلك  وما سيستقبل من الحدث   1.فالقرينة الأولي هي لام البعد" أي اللام بمعني بعد"  2.والقرينة الثانية هي التكليف بإحصاء العدة   3.والقرينة الثالثة هي فرض ترقب نهاية أجل ما يستقبل من زمن العدة بعد نهايتها في قوله تعالي"فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقون بمعروف" والبلوغ هو الوصول إلي نهاية المعدود"العدة" حسب حالها  أ) فإن كانت لمن تحيض فعدتها بعد نهاية الأقراء (ثلاثة قروء)  ب) وإن كانت لا تحيض فعدتها بعد نهاية ثلاثة أشهرٍ ،  ج) وإن كانت من أولات الأحمال فعدتها نهاية الحمل ببينة قاطعة هي وضعها للحمل  ولادةً أو سقطاً  {



قلت المدون ولعلم الله الباري بأن كثيرا من الرجال سيتهاونون بشأن الطلاق فكلما حصل نزاع بينه وبين أهله حلف بالطلاق ، وكلما اختلف مع أصحابه حلف بالطلاق . . . وهكذا، وهذا نوع من التلاعب بكتاب الله ، وإذا كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اعتبر من يطلق امرأته ثلاثاً جميعاً متلاعباً بكتاب الله ، فكيف بمن اتخذ الطلاق ديدنه ، فكلما أراد منع زوجته من شيء أو حثها على فعل شيء حلف بالطلاق ؟! روى النسائي (3401) عن مَحْمُود بْن لَبِيدٍ قَالَ أُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ رَجُلٍ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ ثَلاثَ تَطْلِيقَاتٍ جَمِيعًا ؟ فَقَامَ غَضْبَان ثُمَّ قَالَ : أَيُلْعَبُ بِكِتَابِ اللَّهِ وَأَنَا بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ ؟! حَتَّى قَامَ رَجُلٌ وَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلا أَقْتُلُهُ ؟ قال الحافظ : رجاله ثقات ا.هـ وصححه الألباني في غاية المرام (261).
وبنزول سورة الطلاق وتبديل الله الواحد لموضعي الطلاق والعدة بطل كل ما جاء في فقه الحالفين بالطلاق مثل : عليّ الطلاق أن تفعل كذا ، أو عليّ الطلاق ألا تفعل ، أو إن فعلت فامرأتي طالق ، أو إن لم تفعل فامرأتي طالق وما أشبه ذلك من الصيغ 
ونسوق هنا نماذج من الحلول الفقهية المشتد الخلاف فيها ليتبين أن شريعة الله تعالي لا ولن تسمح بأي خلاف أو اختلاف في مسائل الطلاق ولو بذرة خلاف 
 *****
الخلاف الأول :قول الرجل لزوجته : إن فعلت كذا فأنت طالق ، أو إن لم تفعلي فأنت طالق ، قالوا هو من الطلاق المعلق على شرط ، وقد ذهب جمهور الفقهاء إلى وقوع هذا الطلاق عند حصول الشرط .{هكذا قال الشيخ} - ولم يدرك أن ذلك قد انتهي من ساحة فقه الفقهاء جبرا شاء الناس أو أبَوْا بعد نزول سورة الطلاق -قال
وذهب بعض أهل العلم - وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره - إلى أن هذا التعليق فيه تفصيل ، يرجع إلى نية القائل ،قلت المدون ومنذ متي علق الباري شريعته علي نيَّةِ الناس وهو القائل سبحانه في سورة يوسف "وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين" ومنطوق الآية الكريمة هو أن أكثر الناس لا يؤمنون، ولو حرص النبي -صلى الله عليه وسلم- على ذلك أشد الحرص. ومفهومها أن الذي يؤمن من الناس هو الأقل. قال الشيخ: فإن قصد ما يقصد باليمين وهو الحث على فعل شيء ، أو المنع من فعل شيء ، أو التصديق أو التكذيب ، فإن هذا حكمه حكم اليمين ولا يقع به طلاق ويلزمه كفارة يمين عند الحنث .{قلت المدون:  هذا أكبر الخطأ فقد انتهي من شرعة الطلاق بعد نزول سورة الطلاق7/6 هـ كل هذا التشابه السابق تواجده بإرادة الباري ساعتئذ في سورة البقرة2هـ وأحكم الله شرعة الطلاق في العام 7/6هـ حين بدل موضع الطلاق ليكون في موضع العدة وقدم العدة لتكون في موضع الطلاق محرِّزاً الطلاق خلف حائل العدة وبعد انقضائها {


--------------





















------------------
قلت المدون كل ما سيأتي بعد ذلك كان اجتهادات مظنونة مستوحاة من الشرعة المنسوخة لأحكام الطلاق التي كانت في سورة البقرة2هـ ...مثل قولهم { وإن قصد بذلك وقوع الطلاق طلقت زوجته عند حصول الشرط . وأمر نيته لا يعلمه إلا الله الذي لا تخفى عليه خافية ، فليحذر المسلم من التحايل على ربه ، ومن خداع نفسه .
قال الشيخ مستدلا بما ذهبت إليه اللجنة الدائمة، {وقد سئلت اللجنة الدائمة عمن قال لزوجته : عليّ الطلاق تقومين معي ، ولم تقم معه . فهل يقع بذلك طلاق ؟
فأجابت... قلت المدون أي بشرعة الطلاق المنسوخة تبديلا في سورة البقرة2هـ : "   إذا كنت لم تقصد إيقاع الطلاق وإنما أردت حثها على الذهاب معك ، فإنه لا يقع به طلاق ، ويلزمك كفارة يمين في أصح قولي العلماء ، وإن كنت أردت به إيقاع الطلاق إذا هي لم تستجب لك وقع به عليها طلقة واحدة " انتهى من "فتاوى اللجنة الدائمة"  قلت المدون وقد انتهي العمل بأكثر ما  جاء سابقا في سورة البقرة2هـ بما ارتضاه لنا الباري سبحانه حين أحكم شرعته في سورة الطلاق7/6 هـ

ثالثا : طلاق الغضبان
قلت المدون كل ما سيأتي بعد ذلك كان اجتهادات مظنونة مستوحاة من الشرعة المنسوخة لأحكام الطلاق التي كانت في سورة البقرة2هـ ...مثل قولهم  في طلاق الغضبان أيضا{ وإن قصد بذلك وقوع الطلاق طلقت زوجته عند حصول الشرط . وأمر نيته لا يعلمه إلا الله الذي لا تخفى عليه خافية ، فليحذر المسلم من التحايل على ربه ، ومن خداع نفسه       قلت المدون وقد انتهي العمل بأكثر ما  جاء سابقا من أحكام للطلاق في سورة البقرة2هـ بما ارتضاه لنا الباري سبحانه حين أحكم شرعته في سورة الطلاق7/6 هـ 
 ولك أن تعجب لتفنناتهم حتي في تصنيف شدة الغضب بين غضب طفيف وغضب متوسط وغضب شديد ولم يتنبهوا أن كل هذا  وإن كان فقد كان.. من شأنه حين كانت السيادة لسورة البقرة1و2هـ في أحكام الطلاق وانتهي ذلك كله حين نزلت أحكام الطلاق في سورة الطلاق 7/6 هـ  
وأصبح الغضبان ممنوعاً من التلفظ بالطلاق - شأنه في ذلك شأن سائر أصحاب الأعذار - حتي يترجل مشوارا قدره عدة الإحصاء لكي يتحصل علي لفظ الطلاق الذي حرمه الباري عليه ومنعه منه وحرزه لما بعد عدة الإحصاء حتي يسير طول مدة العدة ويلاقيه خلفها بل شرع سبحانه هذه العدة وأمر الشارعين  للطلاق أن يُحصوا لذلك مدة زمنية  يتمكنون في نهايتها من القبض علي اللفظ المختبئ بأمر الباري في الجدار الخلفي للعدة - فهناك في دُبُرِ العدة- وهناك فقط يمكنه أن يُمسك زوجته أو يطلقها إن بقي علي عزمة ولم تؤثر فيه أحداث الساعات والأيام والأسابع والشهور التي اختلي فيها مع زوجته في عدة الإحصاء والتي منع الله تعالي فيها أن يُخرجها من بيتها  ومنعها هي أن تَخرج   وحين يُطلقها في هذا التوقيت وفيه فقط وجب عليه أن يشهد علي طلاقه لها اثنين ذوي عدل من المسلمين أقول لأصحاب الجدال  وبالنسبة للغضبان هل بقي غضبه طول مدة العدة ساعات وأيام وأسابيع وأشهر أو أقراء  ثلاثة  وهل بقي للغضبان أي مثقال من ذرة من غضب بعد هذا المسار إلي نهاية العدة كلا وألف كلا ..وبطل بذلك زعم العذر بالغضب كسائر موضوعات الأعذار الأخري التي أحالتها سورة الطلاق إلي العدم ولم يتبقي من الأمر إلا رحمة الله ولطفه بعبادة حين أنزل تشريع سورة الطلاق المحكم  آياته المعجز في تشريعه 










---------------------------------------------------------------


طلاق السكران
وبنفس حكمة تنزيل سورة الطلاق7/6هـ أقول هل وُجِدَ سكران واحد يستمر في سكرة ثلاثة أشهر متصلة  أو ثلاثة أقراء أو طول مُدة حمل زوجته حتي تضع حملها ثم يفيق من سكره ويُطلِّق؟؟  إن فرض هذا الجدل أصبح من المستحيلات بعد نزول سورة الطلاق في العام7/6 هـ/وما يقال علي الأعذار الفقهية كاللاعب والغضبان والسكران وغيرهم يقال علي   الرجعة والبينونة وما شابه ذلك والقاعدة أن تبديل الباري سبحانه لموضعي العدة والطلاق في سورة الطلاق7/6هـ قد أحال كل هذه الجدليات الفقهية إلي العدم  لتحريز الطلاق في  دُبُرِ العدة   وتقديم  العدة  لصدر ها  

----



وانظر الي الصورة التالية ففيها نماذج مما نسخته سورة الطلاق  وما زال الفقها يعيشون ماضي ما نسخه الله من جُل أحكام الطلاق بسورة البقرة1و2هـ  قال كاتب هذه الصورة مسجلا عليها :



طلاق الرجعية  /طلاق البائن ...وكل ذلك قد انتهته أجكام الطلاق بسورة الطلاق7/6هـ
يستكمل ان شاء الله
-----------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق