حمل مباشرة من السهم النازل المصدر نداء الإيمان

الجامع لمؤلفات الشيخ الألباني /.الجنى الداني من دوحة الألباني /الـذاكـر /القرآن الكريم مع الترجمة /القرآن الكريم مع التفسير/القرآن الكريم مع التلاوة /المكتبة اللغوية الإلكترونية /الموسوعة الحديثية المصغرة ./برنامج الأسطوانة الوهمية /برنامج المنتخب فى تفسير القرآن الكريم /برنامج الموسوعة الفقهية الكويتية /برنامج الموسوعة القرآنية المتخصصة /برنامج حقائق الإسلام في مواجهة المشككين /برنامج فتاوى دار الإفتاء في مائة عام ولجنة الفتوى بالأزهر /برنامج مكتبة السنة /برنامج موسوعة المفاهيم الإسلامية /اللإمام اللكنوى /خلفيات إسلامية رائعة /مجموع فتاوى ابن تيمية /مكتبة الإمام ابن الجوزي /مكتبة الإمام ابن حجر العسقلاني /مكتبة الإمام ابن حجر الهيتمي /مكتبة الإمام ابن حزم الأندلسي /مكتبة الإمام ابن رجب الحنبلي /مكتبة الإمام ابن كثير /مكتبة الإمام الذهبي /مكتبة الإمام السيوطي /مكتبة الإمام محمد بن علي الشوكاني /مكتبة الشيخ تقي الدين الهلالي /مكتبة الشيخ حافظ بن أحمد حكمي /موسوعة أصول الفقه /.موسوعة التاريخ الإسلامي /موسوعة الحديث النبوي الشريف /موسوعة السيرة النبوية /موسوعة المؤلفات العلمية لأئمة الدعوة النجدية /موسوعة توحيد رب العبيد /موسوعة رواة الحديث /موسوعة شروح الحديث /موسوعة علوم الحديث /موسوعة علوم القرآن /موسوعة علوم اللغة /موسوعة مؤلفات الإمام ابن القـم /موسوعة مؤلفات الإمام ابن تيمية /موسوعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب

الخميس، 5 أبريل 2018

23.د ماهر الفحل ترجمة القطعة الأجنبية بالكتاب

Abstract

The science of honorable Hadith, is one of the noblest Al-Shareha sciences, rather it is the noblest one at all after the study of the Holy Quran which is the root of the right way. Thus we find the mohdtheen waste their ages in the following Hadith ways and criticizing as well as studying. Till, they exaggerate to the extent in searching, criticizing and testing the different sources its ways and illness. Thus the scientific knowledge of Hadith illness is the major part and its field which the mohdtheen skills and criticism are shown in.
That is why Hadith science has strong correlation with the Islamic Philology, because we find a greater part of Philology come from Hadith that is why Hadith is one of the main sources to the Islamic Philology. It is known that there are many differences in Hadith, and these differences are divided into the source and the body, and some of them are taken part between the body and the source. These differences have great role in the difference of Philologist. Thus I have the motive to collect these differences and make indexes and arranging with the scientific rule to every type of these differences, then I mention the arbitrator summary of Hadith after making reference to the savant. Afterwards I remember what you are arranged on these differences from difference in the standpoints of the jurists and their views a result of this new difference.
From here combining Hadith science with the science of religious law arrived, and I gave little this binding by that you were remembered with a suitable detailing, a sample or more clearing an egoistic of this difference is in the difference of the jurists.
Thus, the thesis falls into four chapters:
The thesis is published with an introduction to show the nature of difference as well as other cases that are relative to it. This chapter falls into four sections:
Section one: I defined the 'difference' philologically and terminologically.
Section two: I mention the disparity between the 'difference'.
Section three: I explain the types of difference.
Section four: I discuss the reasons of differences, it falls into four demands:
Demand one: I discuss the realizing of difference.
Demand two: I mention the importance of difference in the source & body.
Demand three: I discuss how to discover the difference.
Demand four: I discuss the operative difference and the inoperative differences.
Chapter one: I devoted it to discuss the differences in source and it has an introduction and two sections:
In the introduction, I discuss the definition of source philologically and terminologically and I show the importance of source.
 Section one: I explain fraud and its effect in the difference of Hadith and its effect in the jurist difference.
 Section two: I discuss the alienated and their effects on Hadith difference, and its effect in the jurist difference.
Chapter two : devoted to the differences in the body, and it falls in eight sections:
Section one: I discuss the Hadith story in sense, and its effect in the jurist difference.
Section two: I show the difference of Hadith to the Holy Quran, and its effect in the jurist difference.
Section three: I explain the difference of Hadith to another strong one, and its effect in the jurist difference.
Section four: I talk about the difference of Hadith legal opinion narrator and its effect in the jurist difference.
Section five: I discuss the contradiction of Hadith to the analogy, and its effect in the jurist difference.
الترجمة
 حديث الأحاديث النبوية الشريفة ، هو واحد من أشرف العلوم الشرعية ، بل هو الأشرف على الإطلاق بعد دراسة القرآن الكريم الذي هو أصل الطريق الصحيح. وهكذا نجد أن المهتدين يضيعون أعمارهم في طرق الحديث التالية وينتقدون وكذلك يدرسون. حتى أنهم يبالغون إلى حد كبير في البحث ، وانتقاد واختبار المصادر المختلفة طرقها ومرضها. وبالتالي فإن المعرفة العلمية لمرض الحديث هو الجزء الرئيسي والمجال الذي يظهر فيه مهارات و انتقادات المهتدين.
هذا هو السبب في أن علوم الحديث ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالفلسفة الإسلامية ، لأننا نجد أن جزءًا أكبر من فقه اللغة يأتي من الحديث وهذا هو السبب في أن الحديث هو أحد المصادر الرئيسية للفلاوية الإسلامية. من المعروف أن هناك اختلافات كثيرة في الحديث ، وتنقسم هذه الاختلافات إلى المصدر والجسم ، وبعضها يؤخذ بين الجسم والمصدر. هذه الاختلافات لها دور كبير في اختلاف فقه اللغة. وبالتالي لدي الدافع لجمع هذه الاختلافات وجعل الفهارس والترتيب مع القاعدة العلمية لكل نوع من هذه الاختلافات ، ثم أذكر ملخص المحكم للحديث بعد الإشارة إلى المبتكر. أتذكر فيما بعد ما تم ترتيبه على هذه الاختلافات من الاختلاف في وجهات نظر الفقهاء وآرائهم نتيجة لهذا الاختلاف الجديد.
من هنا وصل علم الحديث مع علم القانون الديني ، وأعطيت القليل من هذا الارتباط من خلال أنك تذكرت بتفاصيل مناسبة ، وعينة أو أكثر من الأنانية لهذا الاختلاف هو في اختلاف الفقهاء.
وهكذا ، تنقسم الرسالة إلى أربعة فصول:
يتم نشر الأطروحة مع مقدمة لإظهار طبيعة الاختلاف وكذلك الحالات الأخرى المتعلقة به. يقع هذا الفصل في أربعة أقسام:
القسم الأول: قمت بتعريف "الاختلاف" من الناحية اللغوية والمصطلحات.
القسم الثاني: أذكر التباين بين "الفرق".
القسم الثالث: أشرح أنواع الاختلاف.
القسم الرابع: أناقش أسباب الخلافات ، فإنه يقع في أربعة مطالب:
طالب واحد: أنا أتحدث عن إدراك الاختلاف.
الطلب الثاني: أذكر أهمية الاختلاف في المصدر والجسم.
الطلب ثلاثة: أناقش كيفية اكتشاف الفرق.
الطلب أربعة: أناقش الفرق المنطوق والاختلافات غير النشطة.
الفصل الأول: كرّستُه لمناقشة الاختلافات في المصدر ولها مقدمة وقسمين:
في المقدمة ، ناقش تعريف المصدر من الناحية اللغوية والمصطلحات وأظهر أهمية المصدر.

 
القسم الأول: أشرح الغش وأثره في اختلاف الحديث وأثره في الاختلاف الفقيه.

 
القسم الثاني: أناقش موضوع الغربة وتأثيراتها على اختلاف الحديث ، وأثره في الاختلاف الفقيه.
الفصل الثاني: مخصص للاختلافات في الجسم ، ويقع في ثمانية أقسام:
القسم الأول: أنا ناقش قصة الحديث بمعنى ، وتأثيرها في الفرق الفقيه.
القسم الثاني: أري الفرق بين الحديث في القرآن الكريم وأثره في الاختلاف الفقيه.
القسم الثالث: أشرح الفرق في الحديث إلى آخر قوي ، وأثره في الاختلاف الفقيه.
القسم الرابع: أتحدث عن اختلاف الحديث في رأي الراوي وأثره في الاختلاف الفقيه.
القسم الخامس: أناقش تناقض الحديث إلى القياس ، وتأثيره في الاختلاف الفقيه.
.................
Section six: I talk about the difference of Hadith to the work of people in al-Madeina, and its effect in the jurist difference.
Section seven: I talk about the difference of Hadith to the general rules and its effect in the jurist difference.
Section eight: I explain the difference of Hadith because of the abbreviation, and its effect in the jurist difference.
Chapter three: I devoted it to the participated differences between source and body, and it falls into eleven sections:
Section one: I discuss the influence of doubt in the difference of Hadith and its effect in the jurist difference.
604/5000
القسم السادس: أتحدث عن اختلاف الحديث في عمل الناس في المدينة ، وتأثيره في الاختلاف الفقيه.

القسم السابع: أتحدث عن اختلاف الحديث إلى القواعد العامة وأثره في الاختلاف الفقيه.

القسم الثامن: أشرح اختلاف الحديث الحديث بسبب الاختصار ، وأثره في الاختلاف الفقيه.

الفصل الثالث: كرّست الاختلافات بين المصدر والجسم ، وهي تقع في أحد عشر قسمًا:

القسم الأول: أناقش تأثير الشك في اختلاف الحديث وأثره في الاختلاف الفقيه.

========
Section two: I tackle the sickness and its relevance.
Section three: I elaborate the types of sickness in source .
Section four : I discuss the sickness in the body .
Section five: I devoted it to the addition in the source and body.
Section six: I show the difference between trust with trust.
Section seven: I explain the difference debilitated with trust.
Section eight: I explain in details the implication.
Section nine: I discuss the difference because of the narrator.
Section ten: I mention the difference because of the topple.
Section eleven: I discuss the difference because of distortion .
And I explicate all Hadith in the thesis, via authentic books of Hadith which narrators use. I explicate in details in some places, because the subject needs that; since the differences in the source and body can not be realized without gathering the methods of Hadith from its own sources. .
I arrange in the explication according to date of death, and I depend on authentic versions of printed books. I exert a lot of offers to explain the level of each Hadith in the thesis following imams sayings and depending on the Hadith rules which is established by great imam figures.
I translate to the mentioned figures in the thesis when it is mentioned for the first time.
The summary sums up the findings of the thesis.
القسم الثاني: أتعامل مع المرض وأهميته.
القسم الثالث: أقوم بتوضيح أنواع المرض في المصدر.
القسم الرابع: أنا ناقش المرض في الجسد.
القسم الخامس: كرسته للإضافة في المصدر والجسم.
القسم السادس: أري الفرق بين الثقة والثقة.
القسم السابع: اشرح الفرق الضعيف مع الثقة.
القسم الثامن: أشرح بالتفصيل التأثير.
القسم التاسع: أناقش الفرق بسبب الراوي.
القسم العاشر: أذكر الفرق بسبب الإطاحة.
القسم الحادي عشر: أناقش الفرق بسبب التشويه.
وأشرح جميع الأحاديث الواردة في الرسالة ، من خلال كتب حجية أصيلة يستخدمها الرواة. أقوم بتفصيل التفاصيل في بعض الأماكن ، لأن الموضوع يحتاج ذلك ؛ لأن الاختلافات في المصدر والجسم لا يمكن أن تتحقق دون جمع طرق الحديث من مصادره الخاصة. .
أرتب في التوضيح وفقا لتاريخ الوفاة ، وأنا أعتمد على نسخ أصلية من الكتب المطبوعة. أبذل الكثير من العروض لشرح مستوى كل حديث في الأطروحة التالية لأقوال الأئمة والاعتماد على قواعد الحديث الذي وضعته شخصيات الإمام العظيمة.
أترجم إلى الأرقام المذكورة في الرسالة عند ذكرها للمرة الأولى.
ملخص يلخص نتائج الأطروحة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق