حمل مباشرة من السهم النازل المصدر نداء الإيمان

الجامع لمؤلفات الشيخ الألباني /.الجنى الداني من دوحة الألباني /الـذاكـر /القرآن الكريم مع الترجمة /القرآن الكريم مع التفسير/القرآن الكريم مع التلاوة /المكتبة اللغوية الإلكترونية /الموسوعة الحديثية المصغرة ./برنامج الأسطوانة الوهمية /برنامج المنتخب فى تفسير القرآن الكريم /برنامج الموسوعة الفقهية الكويتية /برنامج الموسوعة القرآنية المتخصصة /برنامج حقائق الإسلام في مواجهة المشككين /برنامج فتاوى دار الإفتاء في مائة عام ولجنة الفتوى بالأزهر /برنامج مكتبة السنة /برنامج موسوعة المفاهيم الإسلامية /اللإمام اللكنوى /خلفيات إسلامية رائعة /مجموع فتاوى ابن تيمية /مكتبة الإمام ابن الجوزي /مكتبة الإمام ابن حجر العسقلاني /مكتبة الإمام ابن حجر الهيتمي /مكتبة الإمام ابن حزم الأندلسي /مكتبة الإمام ابن رجب الحنبلي /مكتبة الإمام ابن كثير /مكتبة الإمام الذهبي /مكتبة الإمام السيوطي /مكتبة الإمام محمد بن علي الشوكاني /مكتبة الشيخ تقي الدين الهلالي /مكتبة الشيخ حافظ بن أحمد حكمي /موسوعة أصول الفقه /.موسوعة التاريخ الإسلامي /موسوعة الحديث النبوي الشريف /موسوعة السيرة النبوية /موسوعة المؤلفات العلمية لأئمة الدعوة النجدية /موسوعة توحيد رب العبيد /موسوعة رواة الحديث /موسوعة شروح الحديث /موسوعة علوم الحديث /موسوعة علوم القرآن /موسوعة علوم اللغة /موسوعة مؤلفات الإمام ابن القـم /موسوعة مؤلفات الإمام ابن تيمية /موسوعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب

الأربعاء، 23 مايو 2018

ادلة ثبوت خبر تميم الداري المستيقنة




ادلة ثبوت خبر تميم الداري المستيقنة
1-
الدليل الفيزيائي المناخي :
لقد ثبت أن بحر العرب يتميز بمناخ ثابت بدقة خاصة فيما ينتابه من أعاصير ، وثبت بالدليل العلمي:
الفترة الاولي من الاعاصير تبدأ من 21 ابريل(شهر 4) وتنتهي في يونيو 21/6 يونيو واشدها في من( 5/5 الي 6/5 )من كل عام
والفترة الثانية تبدأ من 21/9(سبتمبر) وحتي 21/11(نوفمبر)وتشتد خطورتها في الفترة من 25/9 (25 سبتمبر) وحتي 25/10(أكتوبر)
هذه الفترة المرصودة والمعروفة بشهر ( ثلاثين يوما) هي الفترة التي ركب فيها تميم الداري والثلاثون بحارة معه من لخم وجذام البحر ، وهي فترة شدة العواصف في بحر العرب والتي اغتلم فيها البحر بهم شهرا حتي أرفأوا الي شاطىء جزيرة لا يعرفونها وهي الجزيرة التي وجدوا بها الجساسة والمسيح الدجال ، وهي من شهر من (5/5 حتي 5/6) أو من (25/9 حتي 25/10 )
وقد أثبتت الدراسات المناخية والفيزيوجرافية ثبوت صحة خبر تميم الداري حيث صرح باغتلام بحر العرب بهم شهرا وهي هي فترة أشد الأعاصير التي عرفت بعد ذلك علميا بشكل ثابت لا مطعن فيه وتعتبر هذه الظاهرة الفيزيوجرافية والمناخية دليلا من أدلة ثبوت خبر تميم الداري
2-
الدليل الثاني : دليل التحمل الخبري والأداء :
يأتي ذكره ان شاء الله تعالي
من صحيح مسلم (حديث تميم الداري)
قدوم تميم الداري على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
في خروج النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم وإيمان من آمن به
أخبرنا‏:‏ أبو عبد الله سهل بن محمد بن نصرويه المروزي
بنيسابور، أنبانا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن القاضي،
أنبأنا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد القطان، حدثنا يحيى بن
جعفر بن الزبير، أنبأنا وهب بن جرير، حدثنا أبي سمعت غيلان
بن جرير يحدِّث عن الشعبي، عن فاطمة بنت قيس قالت‏:‏ قدم
على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم تميم الداري، فأخبر رسول
الله صلَّى الله عليه وسلَّم أنه ركب البحر فتاهت به سفينته،
فسقطوا إلى جزيرة فخرجوا إليها يلتمسون الماء، فلقي إنسانا
يجر شعره فقال له‏:‏ من أنت‏؟‏
قال‏:‏ أنا الجساسة‏.‏
قالوا‏:‏ فأخبرنا‏.‏
قال‏:‏ لا أخبركم، ولكن عليكم بهذه الجزيرة فدخلناها، فإذا رجل
مقيد فقال‏:‏ من أنتم‏؟‏
قلنا‏:‏ ناس من العرب‏.‏
قال‏:‏ ما فعل هذا النَّبيّ الذي خرج فيكم‏؟‏
قلنا‏:‏ قد آمن به النَّاس واتبعوه وصدقوه‏.‏
قال‏:‏ ذلك خير لهم‏.‏
قال‏:‏ أفلا تخبروني عن عين زعر ما فعلت‏.‏
فأخبرناه عنها، فوثب وثبة كاد أن يخرج من وراء الجدار ثم قال‏:‏
ما فعل نخل بيسان هل أطعم بعد‏.‏
فأخبرناه‏:‏ أنه قد أطعم، فوثب مثلها، ثم قال‏:‏ أما لوقد أذن لي في
الخروج لوطئت البلاد كلها غير طيبة‏.‏
قالت‏:‏ فأخرجه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فحدَّث النَّاس
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏هذه طيبة، وذاك الدجال‏)‏‏)‏‏.‏
وقد روى هذا الحديث الإمام أحمد، ومسلم، وأهل السنن من طرق
عن عامر بن شراحيل الشعبي، عن فاطمة بنت قيس‏.‏
وقد أورد له الإمام أحمد شاهداً من رواية أبي هريرة، وعائشة أم المؤمنين‏.‏
وسيأتي هذا الحديث بطرقه وألفاظه في كتاب الفتن‏.‏
وذكر الواقدي وفد الدارين من لخم وكانوا عشرة‏.‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق